البرلمان يناقش الأربعاء ملف الكسب غير المشروع

تسريبات جديدة في فضيحة الفساد التركية

تكشفت تفاصيل جديدة أمس تتعلق بفضيحة الفساد في تركيا، والمتهم فيها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، حيث وضع حساب على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كان وراء سلسلة تسريبات في فضيحة فساد تركية، ما وصفه بأنها «ملفات شرطة تتناول بالتفصيل اتهامات كسب غير مشروع طالت وزراء سابقين».

في حين ينعقد البرلمان في جلسة غير عادية الأربعاء المقبل لسماع مزاعم فساد ضد أربعة وزراء سابقين بالحكومة.

ووضع حساب على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كان وراء سلسلة تسريبات في فضيحة فساد تركية، ما وصفه بأنها «ملفات شرطة تتناول بالتفصيل اتهامات كسب غير مشروع طالت وزراء سابقين»، فيما تعد ضربة جديدة موجهة إلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قبل أسبوعين من الانتخابات.

ووضع حساب «تويتر» الذي استخدم اسماً مستعاراً روابط تتعلق بوثيقة مؤلفة من 299 صفحة، ووثيقة أخرى مؤلفة من 32 صفحة، تم تقديمها على أنها ملفات شرطة لتحقيق ظهر في العلن في 17 ديسمبر الماضي.

حقوق النشر

وفي غضون ذلك، ذكرت وكالة أنباء «جيهان» التركية أن أردوغان لم يجد وسيلة للحدّ من المأزق الذي سببته له التسجيلات الصوتية بينه وبين ابنه المنسوبة إليه وتتعلق بالفساد، سوى اللجوء إلى طريقة مبتكرة لحذف هذه المقاطع من شبكات التواصل الاجتماعي.

وأفادت الوكالة أن «رئيس الحكومة توصل أخيراً إلى طريقة ربما لإجبار مواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها يوتيوب بإشهاره لسلاح حقوق النشر لإجبارها على حذف التسجيلات والمقاطع المختلفة المسربة والتي من المتوقع نشرها مع اقتراب موعد الانتخابات البلدية».

ونقلت الوكالة عن صحيفة «صباح» التركية إن مستشاري أردوغان القانونيين «سيعمدون إلى إشهار هذه الحجة وحقه في المطالبة بضمان حقوق النشر لمحاسبة كلّ من ينشر صوته أو صوره أو مقاطع فيديو خاصة إلاّ إذا كانت تلك المقاطع على شكل مقتطفات من خطبه الرسمية أو الموجه للرأي العام».

وأكدت الصحيفة أن «اللّقاءات الجماهيرية التي يحضرها أو يخطب فيها أردوغان لن تدخل تحت طائلة هذا التضييق، على عكس المكالمات الخاصة واللقاءات السرية وغيرها من المناسبات الخاصة التي تخضع للقانون المتعلق بحقوق النشر، الأمر الذي يمنع المواقع من استخدامها أو نشرها، ويسمح له بمقاضاتها بتهمة انتهاك حقوق النشر المحفوظة لأردوغان».

وأضافت الصحيفة أن أردوغان «ربما يباشر قريباً برفع دعوى قضائية ضدّ يوتيوب بسبب نشره تسجيلات صوتية، خاصة بعد العجز عن إقناع الموقع بحذف التسجيلات على الرغم من تهديدات هيئة الاتصالات السلكية واللاسلكية التركية».

البرلمان ينعقد

وبالتوازي، قال رئيس البرلمان التركي جميل جيجيك إن البرلمان سيعاود الانعقاد في جلسة غير عادية الأربعاء المقبل بعد أن طالب حزب المعارضة الرئيسي بانعقاده لسماع مزاعم فساد ضد أربعة وزراء سابقين بالحكومة. وقال جيجيك وهو عضو بارز في حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه اردوغان للصحافيين إن البرلمان «سيعود للانعقاد في الاربعاء تماشيا مع القواعد البرلمانية».

والبرلمان في عطلة للسماح بالمشاركة في حملة الانتخابات المحلية التي ستجري 30 مارس. وسيكون انعقاد البرلمان لمناقشة فضيحة الكسب غير المشروع بمثابة أنباء غير مرحب بها من جانب طيب اردوغان وهو يستعد للانتخابات المحلية.

 

مليونية تركية

 

أفادت الصحف المحلية أن مليوني تركي تظاهروا في مختلف أنحاء البلاد تخليدا لذكرى فتى في الخامسة عشرة قتل أثناء تدخل الشرطة لتفريق تظاهرة مناهضة للحكومة الصيف الماضي.

ونظمت تجمعات في 53 مدينة بما فيها اسطنبول وانقرة وازمير للاحتجاج. وأسفر تدخل الشرطة وما تلاها من مواجهات عنيفة خلال هذه التجمعات عن سقوط سبعين جريحا بينهم 19 شرطيا. واعتقلت قوات الأمن 417 متظاهرا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات