بريطانيا تخطط لسحب قواتها من أفغانستان نهاية 2014

تخطط بريطانيا لسحب كامل قواتها من أفغانستان نهاية 2014، بعد 13 عاماً على انتشارها هناك، بسبب خلاف مع الرئيس حامد قرضاي حول مسائل أمنية. وأفادت صحيفة «ديلي ميل» أمس، أن منظمة حلف شمال الأطلسي كانت تعتزم الإبقاء على عدد محدود من قواتها في أفغانستان، من بينهم 500 جندي بريطاني، بعد العام الجاري في مهمة لتدريب ومساعدة القوات الأفغانية.

وأضافت: إن الرئيس الأفغاني، الذي سيترك منصبه بعد الانتخابات المقررة في أبريل المقبل، يرفض توقيع اتفاق من شأنه أن يسمح لنحو 10 آلاف جندي أميركي بالبقاء في أفغانستان. مشيرة إلى أن وزراء الدفاع في دول التحالف العسكري الغربي، بمن فيهم وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند، اتفقوا على وضع خطط لسحب قواتهم من أفغانستان في حال لم يوافق قرضاي على توقيع الاتفاق الأمني.

ونسبت الصحيفة إلى الأمين العام لحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن قوله: «اتفقنا على ضرورة التخطيط لجميع النتائج المحتملة، بما في ذلك سحب قواتنا من أفغانستان بعد عام 2014، بسبب التأخير المستمر لتوقع الاتفاق الأمني».

وتنشر بريطانيا حالياً نحو 5300 جندي في أفغانستان، معظمهم في ولاية هلمند قُتل منهم 447 جندياً منذ الحرب التي قادتها الولايات المتحدة عام 2001، من أصل أكثر من 52 ألف جندي من دول حلف الأطلسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات