واشنطن تمنح كابول وقتاً إضافياً لتوقيع الاتفاق الأمني

مقتل 23 مسلحاً من «طالبان» في أفغانستان

قتل 23 مسلحاً من طالبان، واعتقل 21 آخرون بعمليات مشتركة نفذتها القوات الأفغانية وقوات المساعدة الدولية (إيساف)، أول من أمس بأقاليم مختلفة من البلاد. وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان أمس إن القوات الأفغانية نفّذت مع قوات «إيساف» عدة عمليات تطهير مشتركة بأقاليم كونار، ونانغارهار، ولاغمان، وجوزجان، وغازني، وخوست، وهلمند، خلال الساعات الأخيرة.

وقتل في العمليات 23 مسلحاً من حركة طالبان، فيما جرح خمسة، واعتقل 21 آخرون.

وأشار البيان إلى أن القوى الأمنية صادرت كميات من القذائف الثقيلة والخفيفة من دون ذكر لأية خسائر بصفوف القوى الأمنية.

من جانب آخر، قتل أربعة أشخاص وجرح ستة آخرون، في انفجار وقع، أمس، في إقليم كونار شرق أفغانستان.

ونقلت وكالة أنباء «باجهوك» الأفغانية عن حاكم الإقليم، جوجول ملك جلالة، إن قنبلة انفجرت على الطريق لدى مرور شاحنة تقل مدنيين في منطقة شيغال بكونار.

وفي منطقة أسعد آباد، قتل طبيب عند تعرّض نقطة تفتيش أمنية لإطلاق نار كثيف.

بدا وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنه يمنح مزيدا من الوقت للرئيس الأفغاني حميد قرضاي لتوقيع اتفاق أمني ثنائي مصرحا انه ليس مضطرا لتوقيعه قبل نهاية العام.

وكانت واشنطن تريد حتى الآن من أفغانستان أن توقع هذا الاتفاق الذي يحدد إطار وجود عسكري أميركي في أفغانستان بعد 2014 قبل نهاية العام.

وأشار كيري في مقابلة مع قناة «إيه بي سي» الأميركية انه من الأفضل توقيع الاتفاق في أسرع وقت، لكنه ألمح للمرة الأولى انه يمكن في النهاية توقيع الاتفاق مع خلف قرضاي الذي ينتخب في أبريل المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات