قذائف على كبرى مدن جنوبي كردفان

سقطت عدة قذائف على كبرى ولاية جنوبي كردفان السودانية كادقلي، كما أفاد عدة شهود، لكن بدون الإشارة إلى سقوط ضحايا.

وقال أحد سكان هذه المدينة، التي سبق أن تعرضت لقصف بقذائف الهاون أطلقها متمردون في 20 نوفمبر، لوكالة «فرانس برس»، «سمعت دوي حوالى ثلاث قذائف»، موضحاً أن اثنتين منها سقطت في وسط المدينة بالقرب من مكان لحافلات. وتحدث شاهد آخر عن سقوط ست قذائف، مؤكداً أن وسط المدينة أصيب بشكل مباشر. وقال إن السكان لجأوا إلى الملاجئ.

وقال الناطق باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد، إن حوالي خمس قذائف سقطت في كادقلي، موضحاً أن الجيش السوداني رد بإطلاق صواريخ كاتيوشا.

من جهته، صرح الناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان- شمال ارنو تغوتولو لودي، أنه «لم يتلق أي تقرير قادم من هذه المنطقة في الوقت الحالي».

بدوره، قال الناطق باسم متمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان، شمال، ارنو لودي عبر الهاتف، إن «قصف كادقلي الثلاثاء الماضي هو رد على القصف الجوي الذي وقع الأحد الماضي وقتل طفلين»، مضيفاً القول: «استهدفنا مواقع عسكرية بخمس قذائف».

وأفاد المتمردون في بيان أن طفلين أحدهما في العاشرة والآخر في السابعة من العمر، قتلا عندما قصفت طائرة تابعة للجيش السوداني قرية تناسا جنوب شرق مدينة البرام الأحد الماضي. ويقوم متمردو فرع الشمال من جيش تحرير شعوب السودان، الذين أطلقوا هجوماً ضد الحكومة في 2011، بقصف هذه المدينة بين الحين والآخر، ما يتسبب في بعض الأحيان في سقوط ضحايا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات