«قاعدة المغرب الإسلامي» يصبح «المرابطون»

يبحث الأمن الجزائري عن 222 مسلحا جديدا بالتزامن مع نجاحه في تحييد نشاط سبع خلايا نائمة في عدة ولايات منذ نحو شهر فيما أعاد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تنظيم نفسه وتحول إلى جماعة «المرابطون».

ونقلت صحيفة «وقت الجزائر» أمس عن مصادر قولها إن «أجهزة الأمن نجحت مؤخرا في تحييد عدة خلايا نائمة حاولت الجماعة الإرهابية الاستثمار فيها بعد الهجوم الإرهابي على قاعدة إن أمناس للغاز في منتصف يناير الماضي وكذلك بعد تضييق الخناق على تحركات الإرهابيين في الصحراء والمناطق الحدودية»، موضحة أن «أجهزة الأمن جمدت سبع خلايا دعم وإسناد للجماعات الإرهابية في كل من ولايات (محافظات) تبسة ووادي سوف وتمنراست وغرداية وتيزي وزو وأدرار، كما تم توقيف عدد كبير من الإرهابيين المنتمين لهذه الخلايا رفضت المصادر ذكر عددهم لأسباب أمنية».

وأحصت أجهزة الأمن «222 إرهابيا جديدا بعضهم تم تصفيته فيما سلم عدد من بقايا الإرهاب أنفسهم للجهات الأمنية بعد أن وجدوا جميع الخلايا قد جففت ولم يجدوا الدعم».

وكشفت الصحيفة أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي غير اسمه إلى «المرابطون» وأصبح يتكون من 12 كتيبة بينها كتيبة «الملثمون» التي يقودها مختار بلمختار المعروف بـ«بلعور»، مشيرة إلى أن تنظيم القاعدة «هو في حالة أشبه بالركود بدليل توقف نشاطه»، غير أنها رجحت أنه «بصدد التخطيط لضربات أخرى بعد تحطم هيكله الأول الذي كان مركزه في جبال تغرغرت على الحدود مع مالي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات