الحزب الحاكم يحشد 200 ألف دعماً ليانوكوفيتش

محتجو أوكرانيا يعززون حواجزهم مجدداً في كييف

عزز المحتجون المناهضون للحكومة الأوكرانية حواجزهم مجدداً، أمس، في ميدان رئيسي في العاصمة كييف، وشجعتهم على ذلك تأكيدات من الشرطة بأنه لن يجري إزالتها بالقوة. وعزا الرئيس الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش، أسباب عدم توقيعه على اتفاق الشراكة مع أوروبا إلى أسباب اقتصادية، إذ سيكلف الاتفاق كييف 20 ألف يورو، بحسب تصريحات حكومية.

وأعلن حزب الأقاليم الحاكم في أوكرانيا أنه ينوي حشد نحو 200 ألف شخص من مناصريه في العاصمة كييف، لإبداء دعمهم الرئيس في يومي العطلة الأسبوعية المقبلة.

وتحدى أكثر من خمسة آلاف شخص، الليلة قبل الماضية، البرودة الشديدة، وقضوا ليلتهم في «ميدان الاستقلال»، مقر الاحتجاجات التي بدأت قبل ثلاثة أسابيع تقريبا. واندلعت الاحتجاجات، الشهر الماضي، بسبب قرار الرئيس فيكتور يانوكوفيتش عدم توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي، وبدلا من ذلك، السعي إلى توطيد العلاقات مع روسيا. ويرغب قادة المعارضة في استقالة يانوكوفيتش، والدعوة لانتخابات جديدة.

ووصلت إلى العاصمة الأوكرانية أعداد كبيرة من أنصار المعارضة من المناطق الغربية للبلاد. وخرج آلاف من المعارضين في تظاه

رة، أمام مقر النيابة العامة الأوكرانية، مطالبين السلطات بـ«وقف الاضطهادات ضد المشاركين في الاحتجاجات المدنية».

وفي ميدان الاستقلال في وسط كييف، أعلن الناشطون، أمس، بدء تنظيف الميدان من القمامة التي تراكمت جرّاء التظاهرات المستمرة منذ أكثر من أسبوعين.

ويطالب المتظاهرون بالإفراج عن المعتقلين، إثر الاشتباكات التي جرت مع الشرطة، ومحاسبة المسؤولين في الشرطة الذين أمروا بتفريق المتظاهرين في الميدان، في 30 نوفمبر الماضي، وإقالة الحكومة، وتشكيل حكومة تكنوقراط، والشروع في التحضير لانتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة. وكانت شرطة مكافحة الشغب قد أزالت حواجز المتظاهرين من الميدان، أول من أمس، قبل أن تتراجع، ما سمح للمحتجين بإعادة بنائها.

وقالت الحكومة إنها ترجئ الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي، لأنه سوف يكلف أوكرانيا نحو 20 مليار يورو (28 مليار دولار). وأعلنت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، ان الرئيس الأوكراني أخبرها أنه يريد توقيع الاتفاق، ولكن ما يمنعه هي «القضايا الاقتصادية التي تواجهها بلاده على المدى القصير».

على صعيد متصل، نقلت وكالة «نوفوستي» الروسية للأنباء عن النائب في البرلمان الأوكراني عن حزب الأقاليم، أندريه بينتشوك، قوله، أمس، إن الحزب «ينوي حشد نحو 200 ألف من أنصاره في كييف، يومي العطلة الأسبوعية المقبلة».

وذكر أن مكاتب الحزب تتلقى رسائل كثيرة يعرب فيها مواطنون أوكرانيون عن قلقهم إزاء الأحداث في كييف، ويعربون عن رغبتهم في دعم نهج يانوكوفيتش.

واقترح فلاديمير ماكيينكو، النائب في البرلمان عن (حزب الأقاليم)، عقد جلسة مغلقة للبرلمان، لمناقشة سبل تجاوز الأزمة السياسية في البلاد، وأشار إلى أن الجلسة يجب أن تستمر حتى التوصّل إلى حل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات