بابا الفاتيكان شخصية «تايم» لعام 2013

اختارت مجلة «تايم» الأميركية أمس البابا فرنسيس ليكون الفائز بلقب «شخصية العام 2013».

وقالت محررة المجلة نانسي غيبز إنه تم اختيار فرنسيس شخصية العام 2013 لـ «انتشاله البابوية من قصرها وإخراجها إلى الشارع، وإلزامه أكبر كنيسة في العالم بمواجهة حاجاتها الأكثر إلحاحاً، وموازنته بين الحكم والرحمة».

وأضافت غيبز: «من النوادر أن يستقطب لاعب جديد على الساحة الدولية اهتماماً كبيراً بهذه السرعة، سواء من الشبان والعجزة، والمؤمنين والمشككين، كما فعل البابا فرنسيس».

وأشارت إلى انه «خلال الشهور التسعة التي قضاها في منصبه، وضع نفسه في مركز أهم النقاشات التي تدور في زماننا: الثراء والفقر، والعدل والعدالة، والشفافية، والعولمة، ودور المرأة، وطبيعة الزواج، وإغراءات السلطة».

وكان الكاردينال الأرجنتيني اليسوعي خورخيه ماريو برغوليو (فرنسيس) انتخب في مارس الماضي بابا جديداً على رأس الكنيسة الكاثوليكية خلفاً للبابا المستقيل بنيديكتوس السادس عشر، واعتمد اسم فرنسيس، وهو كان أسقف بوينس أيرس منذ العام 1998، وتمت ترقيته إلى كاردينال في العام 2001.

ويعرف البابا بأسلوب عيشه المتواضع، حتى أنه يُعتبر صوت الفقراء، واشتهر كونه أول بابا غير أوروبي في الحقبة المعاصرة، وأول بابا من أميركا الجنوبية، وأول بابا يسوعي.

يذكر أن محرري مجلة «تايم» هم من يقررون شخصية العام، مع العلم أن موقع المجلة يجري تصويتاً سنوياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات