احترازات

بوتين يأمر بتعزيز الوجود العسكري الروسي في القطب الشمالي

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس بتعزيز الوجود العسكري الروسي في منطقة القطب الشمالي بعد إطلاق كندا إجراءات لتوسيع نطاق سيادتها في القطب والمياه المحيطة.. مع تحفيز سياسة الردع.

وقال بوتين في اجتماع في وزارة الدفاع الروسية بثه التلفزيون مباشرة: «أطلب ايلاء اهتمام خاص لنشر بنى تحتية ووحدات عسكرية في المنطقة القطبية الشمالية». وأضاف أنه «في العام المقبل علينا إنجاز تشكيل وحدات وشعب عسكرية جديدة كبيرة في المنطقة القطبية الشمالية تكون في حالة تأهب عسكري مستمر».

وشدد الرئيس الروسي على أن بلاده «طالما كانت منشغلة باستعادة هذه المنطقة الواعدة والعودة إليها بعد غياب قصير في أعقاب انهيار الاتحاد السوفييتي».

وكانت كندا تقدمت الأسبوع الماضي بطلب لدى مفوضية الأمم المتحدة الخاصة بحدود الجرف القاري بما يتعلق بالحدود الخارجية لجرفها القاري في المحيط الأطلسي.

وفي سياق متصل، أكد بوتين على أهمية عامل الردع في العلاقات على الساحة الدولية.

ونقلت وكالة «انترفاكس» الروسية للأنباء عن بوتين أن «أغلبية دول العالم تقوم بتطوير قدراتها العسكرية وتنفق الكثير من الأموال على تطوير منظومات التسلح».

ولفت بوتين إلى «المحاولات الدؤوبة لإخلال التوازن الاستراتيجي في العالم بما في ذلك عن طريق نشر الدرع الصاروخية الغربية وإثارة النزاعات المسلحة في العديد من المناطق بما فيها الشرق الأوسط» .

وشدد الرئيس الروسي على أن الانسحاب المرتقب للقوات الأميركية من أفغانستان سيقوض الاستقرار هناك ويخلق تربة لإثارة التوتر كذلك في دول آسيا الوسطى المجاورة. وأشار إلى أن القوات المسلحة الروسية ستحصل العام المقبل على 40 صاروخاً عابراً للقارات و210 طائرات حربية وسط مساعٍ لتجديد التكنولوجيا العسكرية بـ 30 في المئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات