مطالب

محتجون يحاصرون المقر الإداري للرئيس الأوكراني في كييف

أغلق متظاهرون موالون للاتحاد الأوروبي مداخل المقر الإداري للرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في العاصمة كييف أمس مع دخول الاضطرابات الشعبية واسعة النطاق أسبوعها الثالث.

وأفادت وكالة «ريا نوفوستي» الروسية للأنباء بأن المتظاهرين الذين تجاوز عددهم ألف شخص أقاموا المتاريس قرب ميدان الاستقلال في العاصمة كييف، حيث قضوا الليل في ترقب تحسباً لإرسال الحكومة قوات شرطة لتفريق الحشود.

وأضافت الوكالة الروسية أن الشرطة لم تتخذ أي جهود للتدخل على الرغم من أن الجنود يمنعون المزيد من المتظاهرين من دخول الشارع، حيث يقع مقر الرئيس.

وهتف المتظاهرون «الشرطة مع الشعب» وطلب زعماء الاحتجاج من المتظاهرين عدم مهاجمة القوات.

وذكر أحد منظمي المظاهرات «ليسوا شرطة مكافحة الشغب، إنها قوات داخلية، إنهم أشخاص مثلنا».

وكانت شرطة مكافحة الشغب قد فرقت مظاهرة بوسط كييف السبت الماضي مما تسبب في سقوط عدد كبير من الضحايا.

وأدان يانوكوفيتش لاحقاً استخدام القوة ضد المتظاهرين وأمر بالتحقيق في الحادث.

ودعت المعارضة إلى تنظيم مظاهرة حاشدة أخرى وسط المدينة بعد غد الأحد، طبقاً للوكالة الروسية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات