انقلاب حافلة يتسبب في استقالة ثلاثة وزراء

 استقال وزراء الأشغال العامة والنقل والداخلية في بلغاريا امس الجمعة، إثر تعرض الحكومة لانتقادات لاذعة على خلفية حادث انقلاب حافلة سياحية ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.

وأكد وزير التنمية المحلية والأشغال العامة نيكولاي نانكوف للصحفيين استقالته مع وزيرين آخرين، قائلا : "نحن الوزراء الثلاثة، وزير النقل ايفايلو موسكوفسكي، ووزير الداخلية فالتنين راديف،وأنا قدمنا استقالاتنا لرئيس الوزراء اليوم"

وجاءت استقالة الوزراء الثلاثة بعد أن طلب ذلك منهم رئيس الوزراء بويكو بوريسوف، استنادا للنتائج الأولية للتحقيق في أسباب الحادث، التي كشفت أن الطريق الذي وقع فيه الحادث، خضع لأعمال صيانة خلال الفترة الأخيرة حيث استخدمت في تعبيدها نوعية من الإسفلت سيئة المواصفات.

وقال الرئيس البلغاري رومن راديف إن "المأساة قرب سفوغي تلقي الضوء على النظام الفاسد في المشتريات العامة وأعمال الصيانة، وبات الإفلات من العقوبة هو القاعدة في كل مكان، والناس تموت".

وأفادت التحقيقات التي فتحت نقاشا واسعا بشأن الحالة المزرية لطرق بلغاريا ونظام المناقصات المنخور بالفساد، بأن وزارة الداخلية لم تكترث بعدد من الشكاوى في الأشهر الأخيرة من قبل سائقين من بلدة سفوغي المجاورة، عبروا فيها عن القلق إزاء تزايد عدد الحوادث عند ذلك الجزء من الطريق، كما أن الحافلة السياحية كانت قديمة جدا ولم تخضع لفحص أو فحصين تقنيين إلزاميين، لدى سلطات وزارة النقل.

وأسفر حادث انقلاب الحافلة السياحية المذكور عن مقتل 17 شخصا عندما خرجت الحافلة عن الطريق بسبب هطول الأمطار الغزيرة، وهوت 20 مترا لتستقر في مجرى نهر جاف في غرب بلغاريا السبت الماضي، ولا يزال 4 مصابين في المستشفى وصفت حالتهم بالحرجة.

تعليقات

تعليقات