محامي ترامب السابق يعترف بانتهاكه لقوانين الحملات الانتخابية

اعترف مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأميركي دونالد أمس الثلاثاء بارتكاب انتهاكات لقوانين تمويل الحملات الانتخابية في محكمة اتحادية في نيويورك.

واعترف كوهين بأنه مذنب في ثماني تهم، من بينها، تقديم مبلغين من المال بغرض التأثير في الانتخابات.

وقال إنه ارتكب الانتهاكات لمصلحة مرشح من دون أن يذكر اسمه. وتشمل التهم الأخرى الاحتيال المصرفي والتهرب الضريبي.

وغادر كوهين المحكمة بكفالة قدرها 500 ألف دولار مع قيود على السفر. وسيتم النطق بالحكم عليه في 12 ديسمبر المقبل.

وتقول تقارير إخبارية إنه يواجه عقوبة السجن لفترة تتراوح بين ثلاثة أعوام ونصف العام وخمسة أعوام في إطار اتفاق الإقرار بالذنب من أجل تخفيف العقوبة.

وجاءت التهم نتيجة حملة مداهمة في أبريل لمنزل كوهين ومكاتبه من جانب مكتب التحقيقات الاتحادي بعد مذكرة من روبرت مولر، المحامي الخاص الذي يحقق في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016.

تعليقات

تعليقات