رسالة كوفي عنان الأخيرة إلى قادة دول العالم

حين قدم إلى باريس في ديسمبر 2017 بمناسبة انعقاد القمة حول المناخ، حذر كوفي عنان، الأمين العام للأم المتحدة الأسبق، الذي وافته المنية السبت، من تخلي القادة الحاليين عن أداء دورهم في مواجهة التحديات العالمية الكبرى، في مقابلة حصرية أجرتها معه وكالة فرانس برس آنذاك.

وقال عنان في المقابلة إنه "بمواجهة ملفات كبرى مثل الإرهاب، والاحترار والهجرة، إننا بصراحة في مأزق".

وأضاف عنان: "في الماضي، حينما كنا نواجه أزمة من هذا النوع، كان لدينا قادة يتحلون بالشجاعة والرؤية الضروريتين لجعلهم يرغبون في التحرك ويدركون أن عليهم العمل مع الآخرين".

وتابع: "اليوم، يسير القادة في الاتجاه الخاطئ، القادة يتخلون عن القيام بدورهم".

وحذر "هفوة واحدة، خطأ واحد، ونصبح جميعا ضحايا، إن اندلاع حرب نووية قد لا ينجم عن قرار متعمد، بل عن حادث عرضي، من غير أن يذكر أيا من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الاميركي دونالد ترامب في وقت كانا وسط حرب كلامية متصاعدة، قبل أن تهدأ علاقتهما ويعقدان قمة في يونيو الماضي.

وأجرت الوكالة الفرنسية المقابلة معه  12 ديسمبر الماضي في ختام لقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمناسبة قمة المناخ.

وتحدث في المقابلة بصفته رئيسا لمجموعة "الحكماء" التي أنشأها نلسون مانديلا عام 2007 وتضم شخصيات عالمية تعنى بالقضايا الدولية الكبرى.

وبحث عنان ضمن هذه المجموعة، مع الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون ومبعوث الأمم المتحدة السابق إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي ورئيسة إيرلندا السابقة ماري روبنسون ورئيسة الوزراء النروجية السابقة غرو هارلم برونتلاند، مواضيع دولية مختلفة من مكافحة الاحتباس الحراري إلى أزمة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضاً:

وفاة كوفي عنان الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة

تعليقات

تعليقات