إسرائيل تطلق مناورات «اللهب البرتقالي»

أطلقت إسرائيل أمس مناورات عسكرية في الجزء الشمالي تحاكي تعرضها لهجوم بيولوجي، يستمر حتى اليوم الخميس تحت اسم «اللهب البرتقالي 6». وبحسب ما نشر موقع إذاعة الجيش الإسرائيلي، بدأت هذه التدريبات امس وتستمر ليوم الخميس، ويشارك فيها العديد من وحدات الجيش الإسرائيلي والشرطة بالإضافة إلى طواقم الإسعاف والمستشفيات الإسرائيلية.

وأضاف الموقع أن هذا التدريب يحاكي تعرض إحدى المدن الإسرائيلية لهجوم بيولوجي يؤدي إلى وقوع عدد كبير من الإصابات، حيث تستقبل المستشفيات اليوم عددا من الإسرائيليين الذين أصيبوا في هذا الهجوم المفترض، وكيفية تعامل الطواقم الطبية مع هذه الإصابات .

وكذلك دور الجيش الإسرائيلي والشرطة في التعامل مع هذا الهجوم المفترض. وتأتي هذه التدريبات في ظل التخوفات الإسرائيلية امتلاك بعض التنظيمات لهذه الأسلحة وإمكانية استخدامها ضد إسرائيل. وسوف تقوم تل ابيب الشهر الجاري بعمل تدريب واسع لمواجهة إمكانية تعرض إسرائيل للهجوم بالقنبلة القذرة، والتي تطلق إشعاعات بيولوجية تؤدي للعديد من الإصابات.

 

إيقاف تدريب

إلى ذلك، أمر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتس امس بوقف تدريب عسكري في قاعدة «تسيئيليم» جنوب إسرائيل بعد حدوث خطأ تمثل بسقوط قذائف على مقربة من ضباط كبار بينهم قائد الجبهة الوسطى للجيش اللواء أفي مزراحي.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه خلال التدريب صباح امس سقطت قذيفتان مدفعيتان على بعد عشرات الأمتار من سيارة جيب عسكرية كان مزراحي بداخلها. ولاحظ غانتس، الذي تواجد في موقع يطل على مكان التدريب على بعد بضع مئات الأمتار منه، الخطأ الحاصل في تصويب القذيفتين المدفعيتين.

وبعد وقت قصير أمر بوقف التدريب، وتم استئناف التدريب من دون استخدام قذائف مدفعية فيه. وشارك في التدريب المستمر منذ عدة أيام قوات احتياط وقوات نظامية من سلاح البرية. وقال ضباط بعد إجراء تحقيقي أولي في الحادث إن غانتس ينظر إلى هذا الحادث بخطورة بالغة وأنه حادث نادر إذ إنه في السنوات الأخيرة انخفض كثيرا عدد الحوادث القاتلة التي تقع خلال التدريبات العسكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات