العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ضرر

    الرئيس الفلبيني ينفذ وعده الانتخابي بدم بارد

    تعهد رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي، في حملته الانتخابية، بأنه سيطلق موجة من عمليات القتل التي تستهدف تخليص الفلبين من الجرائم المتعلقة بالمخدرات. كما عرض مكافأة لرجال الشرطة والجيش، فضلاً عن أي شخص يريد المساعدة في مهمة اغتيال 100 ألف مجرم خلال الأشهر الستة الأولى من ولايته. متفاخراً بأن خليج مانيلا سيحوي العديد من الجثث.

    وللأسف، يبدو أن رودريغو دوتيرتي، وكما يقال، رجل عند كلمته، فمنذ توليه منصب الرئيس قبل أكثر من شهر واحد فقط، تم قتل أكثر من 420 شخصا، حيث قتل حراس الأمن نحو 154 منهم، بينما تولى الجيش والشرطة أمر الباقين. ويظهر أن معظمهم كانوا من تجار المخدرات، من المستوى المنخفض، ومن المتعاطين العاديين ولكن، وللأسف البالغ، جرى قتلهم جميعاً بدم بارد.

    وبشكل مأساوي، فإن حل رئيس الفلبين المطروح لمعالجة مشكلات الجريمة والمخدرات، والممثل بعمليات القتل خارج نطاق القضاء، لن يضيف إلا المزيد إلى بؤس الفقراء، بل سيلحق ضرراً بالغاً بالديمقراطية في البلاد.

    وفي وقت التركيز على الجريمة، فإن المجرمين بطبيعة الحال يستحقون العقاب، كما أنهم يستحقون محاكمة عادلة.

    طباعة Email