عاطفة

جاكلين نافست زوجها في مغامراته

كشف كتاب صدر أخيرا بعنوان «جاكلين كيندي أوناسيس: حياة تتجاوز أعتى أحلامها»، من تأليف داروين بورتر ودانفورث برينس النقاب عن أن زوجة الرئيس الاميركي الأسبق جون كيندي كانت تنافسه في المغامرات العاطفية ،وربما كانت تسبقه في هذا المجال.

وذكر المؤلفان اللذان سبق لهما إصدار عشرين كتابا عن حياة المشاهير أن الصورة التي ترتسم في أذهان الجمهور عن جاكلين كيندي هي صورة سيدة أنيقة وجذابة ورشيقة، ولكنها تحت هذا السطح الجليدي كانت امرأة عاطفية تحرص على قرب الرجال منها،.

وأشار المؤلفان إلى أن جاكلين كيندي ارتبطت بعلاقات عاطفية حميمة مع حشد من الممثلين من بينهم وارن بيتي، بول نيومان، وغريرغوري بيك، وفرانك سيناترا، من بين الكثيرين غيرهم.

وزعم مؤلفا الكتاب أن جاكلين كيندي كانت على علاقة عاطفية ببوبي كيندي شقيق زوجها، ليس بعد اغتيال هذا الاخير فحسب في عام 1963، وإنما قبل ذلك بكثير.

وجاء في الكتاب أنه من بين الفنانين الكثيرين الذين ارتبطت بهم جاكلين كيندي في وقت من الاوقات، يبرز بصفة خاصة وليام هولدن ومارلين براندو.

وجاء في الكتاب ايضا أن جاكلين كيندي كانت تواصل مغامراتها خلال رحلاتها الى خارج الولايات المتحدة، وفي باريس اعتادت التردد على مشرب فندق الريتز الذي امضت الأميرة ديانا ليلتها الاخيرة فيه، وكانت جاكلين تدخن في ذلك الوقت سيجارة «غلواز» التي كانت مولعة بها، وكانت تصاحب على الدوام شبابا يتغيرون كل ليلة، والكثيرون منهم من طلاب جامعة السوربون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات