فكرة

حملة عمانية لتزويج اليتيمات

"زواجي ستر" حملة عمانية مبتكرة تستهدف الفتيات اليتيمات في السلطنة، بالسعي لإيجاد أزواج لهن، وتبدأ بمساعدة 6 بنات مع ترتيب كل التجهيزات وتحمل إجمالي النفقات.

 وتأتي المبادرة على هامش الاحتفال بمناسبة مرور عام على حملة من القلب إلى القلب، حيث حضره عدد كبير من السفراء العرب والأجانب والمسؤولين والإعلاميين. الذين اعتبروها فكرة رائدة وغير مسبوقة بل هي الأولى من نوعها في العالم. وقالت صاحبة الفكرة منى المعشني، التفكير بتنظيم الحملة جاء بشكل معاكس..

حيث لاحظنا كثرة مليونيات الغضب في زماننا الحالي. والتي أفرزت الفوضى والدمار في كثير من الدول. وكان هدفنا لشعبنا العماني أن يسير عكس التيار، فجعلنا المليونية التي نظمناها للمحبة والسلام وهدفنا النجاح، وأن يكون لدينا الوعي التام بما يحدث، والإدراك أننا نستطيع بسواعدنا إحداث التغيير المنشود في كل شيء، ولكن بمحبة وسلام وطموح. ونجاحنا الذي تحقق أهديناه إلى قائد مسيرة عمان الحديثة جلالة السلطان قابوس بن سعيد، الذي يستحق من كل فرد منا أن يقف على نجاحاته وتقدم الوطن في عهده.

وقد اجتمعنا نحن أهل عمان على قلب واحد في مليونية المحبة والإخلاص، في زمن الغضب من أجل الخلاص. والحملة رغم أنها كانت بجهود ذاتية إلا أنها حققت نجاحات كبيرة ولاقت قبولاً واسعاً من أفراد شعبنا العماني. وحول استمرار الحملة قالت منى: نريد الآن نثر أريج المحبة والسلام بين دول العالم، وسوف نزيد فعالياتنا وتحركاتنا بجولات في الدول المجاورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات