الإمارات تترأس مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب الـ40

ترأست معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، الجلسة الافتتاحية للدورة الـ 40 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العربية، التي انطلقت أعمالها أمس، عبر «الفيديو كونفرانس»، والتي تنظمها جامعة الدول العربية، بمشاركة عربية وأممية.

وقالت السفيرة د. هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة، إن أعمال الدورة تنعقد، فيما لا تزال دول العالم تمر بجائحة «كورونا»، وقد بدأت بالفعل موجتها الثانية في العديد من الدول العربية.

ودعت - في كلمتها خلال الجلسة الافتتاحية للمجلس - إلى دعم المؤسسات الاجتماعية الفلسطينية، والمشروعات التنموية لمواجهة المعاناة الإضافية للشعب الفلسطيني الشقيق، جراء الجائحة.

وأشارت إلى أن لبنان الشقيق، شهد حادثاً مروعاً، وهو انفجار «مرفأ بيروت»، الذي نتج عنه تدمير كامل للمرفأ، إضافة إلى الدمار الهائل الذي لحق بالأماكن المحيطة به، وطال أحياء سكنية كثيرة في العاصمة، وتسبب في خسائر مادية ضخمة، لحقت بالممتلكات العامة والخاصة، الأمر الذي أدى إلى أوضاع اجتماعية وإنسانية صعبة، جراء هذه الكارثة الأليمة.

وقالت السفيرة أبو غزالة: «إن المؤتمر بحث دعم لبنان لمواجهة التداعيات الاجتماعية والإنسانية لهذا الحادث، في ضوء مبادرة الأمين العام لجامعة الدول العربية، وزيارته التضامنية للعاصمة بيروت»، ووجهت الشكر لجميع الدول العربية، التي قدمت دعماً فورياً، وإرسال طائرات إغاثة ومساعدات داعية المجلس، للقيام بدوره أيضاً في هذا المجال، وفي إطار إمكاناته، وأكدت دوره كمنسق للجهود العربية في هذا المجال، وبما ينعكس إيجاباً على الشعب اللبناني الشقيق.

كما أكدت السفيرة أبو غزالة، مجدداً، أن المهام الضخمة لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، تتطلب دعم الصندوق العربي للعمل الاجتماعي، بوصفه الآلية التنفيذية لقرارات المجلس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات