«خليفة الإنسانية» ترصد آليات جديدة لمكافحة الأوبئة في سقطرى

واصلت مؤسسة خليفة بن زايد الإنسانية، جهودها الإنسانية في محافظة أرخبيل سقطرى، في مختلف الجوانب الإغاثية والخدمية، حيث أدخلت آليات حديثة لمكافحة الأوبئة والحشرات الناقلة للأمراض.

المؤسسة استقطبت آليات جديدة لمواجهة انتشار الحشرات الناقلة للأمراض الوبائية، في مديريتي حديبو وقلنسية بمحافظة سقطرى. باعتبار ذلك إحدى الوسائل التي تعتمد على حلول كيميائية فعالة في أعمال المكافحة خارج المنازل والمباني.

ومنذ ثلاثة أسابيع، تواصل المؤسسة تنفيذ حملة واسعة، ستستمر شهرين، لمكافحة الأوبئة والحشرات الناقلة للبعوض بالرش الضبابي في أنحاء واسعة بمحافظة سقطرى، لحماية السكان من خطر الأمراض المستفحلة.

وتعتمد الحملة – التي تمتد لشهرين، على مرحلتين – على طيران الجايروا كبتر فوق الوديان، ونشر فرق ميدانية في الأحياء السكنية، وتهدف المرحلة الأولى إلى القضاء على دورة تطور البيضات إلى يرقات في المياه الراكدة، لمدة أسبوعين، قبل انطلاق المرحلة الثانية، عبر الرش في ثلاثة وديان رئيسة بمدينة حديبو، لمدة 45 يوماً.

وأكدت الفرق المشاركة في الحملة الجوية والميدانية، جاهزيتها لبذل أقصى الجهود، من أجل تحقيق هدف الحملة، والقضاء على الحشرات الطائرة، لا سيّما البعوض، لتجنيب السكان الإصابة بالأمراض التي ينقلها البعوض الكثيف، الذي انتشر في الأحياء السكنية، نتيجة المياه الراكدة التي خلفتها الأمطار، والحد من انتشاره وخطره، وتوسيع نطاق المكافحة، لتشمل عدة مناطق مجاورة للمدينة.

ولقيت الحملة ترحيباً شعبياً كبيراً، إذ أعرب السكان عن شكرهم لمؤسسة خليفة بن زايد الإنسانية، على ما تقدمه من خدمات تخفف من معاناتهم، ووقاية المجتمع من الخطر الوبائي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات