تونس.. تزايد الدعوات لاستقالة الغنوشي

دخلت أزمة البرلمان في تونس نفقاً جديداً، بعد تزايد الدعوات لرئيسه راشد الغنوشي للاستقالة من منصبه. وأشار القيادي في التيار الديمقراطي والنائب في البرلمان عن الكتلة الديمقراطية، هشام العجبوني، إلى أنّ الغنوشي منحاز ويتسبّب في توتّر داخل البرلمان، وأن مصلحة البلاد تفرض استقالته من منصبه. وأوضح المغزاوي، أنّ اعتصام الكتلة داخل البرلمان مفتوح على كل الخطوات التصعيدية، مشيراً إلى أنّه تتم الآن دراسة الخطوات القادمة التي يمكن أن تصل إلى المطالبة باستقالة الغنوشي أو توقيع عريضة لسحب الثقة منه.

إلى ذلك، قرر مجلس الهيئة الوطنية للمحامين، إطلاق مبادرة وطنية لإنقاذ البلاد من الأزمة الحالية، بالاشتراك مع كافة كل المنظمات الوطنية ومكوّنات المجتمع المدني، تتضمّن خارطة طريق تضمن البناء الدستوري للمؤسسات وإقرار الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الضّرورية لتجاوز الأزمة الراهنة. في السياق، أكد رئيس حزب العمال حمة الهمامي خلال مؤتمر صحافي، أمس، لمبادرة مسار تصحيح الثورة، أنّ المبادرة مفتوحة لكل القوى والهدف منها تشكيل قوى قادرة على التأثير وقادرة على المنافسة في الحكم وإسقاط هذه المنظومة الحالية الفاقدة لكل شرعية ، مشيراً إلى أنّ الوضع يؤكد أنّ منظومة الحكم مطالبة بالرحيل والمطلوب من الشعب التونسي النضال من أجل ترحيلها وتصحيح مسار الثورة. واعتبر الهمامي، أنّ البلاد تعيش أزمة سياسية وصراعاً بين الرئاسات الثلاث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات