تفاؤل بقرب إعلان الحكومة اليمنية بعد التوافق حول الحقائب الوزارية

توقّع مسؤل يمني كبير، إعلان الحكومة الجديدة خلال الأيام المقبلة، بعد التوافق على معظم الحقائب الوزارية، والإجراءات المرافقة لإعلانها، مشيراً إلى حدوث انفراجة كبيرة في توزيع الحقائب الوزارية، لا سيّما السيادية منها. وأوضح المسؤول في تصريحات لـ «البيان»، أنّ الجهود التي يبذلها قادة تحالف دعم الشرعية للتقريب بين القوى السياسية وتنفيذ اتفاق الرياض، حققت تقدماً كبيراً، وأنّ الكل يتوقع إعلان التشكيلة الوزارية خلال أيام، حيث تم التوافق على الأسماء التي ستشغل حقائب الداخلية والدفاع والخارجية ووزارة المالية، وما سيرافق ذلك من إجراءات لتنفيذ بقية بنود اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

انقسام

وأضاف: «لا نريد الإفراط في التفاؤل كما حدث في مرات سابقة، حيث تأتي خلافات اللحظة الأخيرة لتعيدنا إلى نقطة البداية، تأخير إعلان الحكومة بعد مرور عام على توقيع اتفاق الرياض يصب في صالح ميليشيا الحوثي باعتبارها المستفيد الوحيد من بقاء الانقسام الذي انعكس سلباً على الوضع الاقتصادي وتدهور قيمة العملة الوطنية».

وفي ظل تحفّظ المسؤول على أسماء التشكيلة الوزارية الجديدة، ذكرت مصادر مقرّبة من الحكومة، أنّ سفير اليمن لدى واشنطن، أحمد بن مبارك، هو أبرز المرشحين لشغل حقيبة الخارجية، وتعيين القائد العسكري إبراهيم حيدان والذي يعمل نائباً في المكتب العسكري للرئيس هادي، وزيراً للداخلية، مع استمرار وزير المالية سالم بن بريك في منصبه، فيما لم يتأكّد بعد ما إذا كان وزير الدفاع الحالي محمد المقدشي سيبقى في منصبه أم لا.

توزيع حقائب

لفتت المصادر، إلى أنّ توزيع الحقائب الوزارية بين أطراف الشرعية وعلى قاعدة نصف الحقائب للشمال والنصف الآخر للجنوب، فيما مُنح الرئيس عبد ربه منصور هادي تسمية الحقائب السيادية الأربع. ومن المنتظر أن تباشر الحكومة الجديدة ومجلس النواب عملهما من عدن، على أن تتوجه كل القوات في أبين لجبهات القتال ضد الميليشيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات