عباس يريد دعم مصر والأردن لمسار السلام

أكّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس، أن المرحلة الحالية تتطلب التكاتف وتكثيف الجهود العربية من أجل استئناف مفاوضات عملية السلام. وأضاف أن القضية الفلسطينية ستظل لها الأولوية في السياسة المصرية.

وشدد خلال استقباله بقصر الاتحادية، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على ثبات الموقف المصري تجاه القضية، ودعم مصر الكامل للمواقف والاختيارات الفلسطينية تجاه التسوية السياسية. وأكد استمرار مصر في بذل جهودها من أجل استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة وفق مرجعيات الشرعية الدولية.

بدوره، أشار الرئيس الفلسطيني إلى ما يوليه من أهمية للتشاور والتنسيق مع الرئيس المصري بشأن مجمل الأوضاع الفلسطينية ومحددات الموقف الفلسطيني في ظل التطورات التي تشهدها القضية، والمتغيرات المستجدة على الساحتين الإقليمية والدولية خلال الفترة الأخيرة.

وصرح الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بأنه تم التوافق على مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بين الرئيسين من أجل متابعة ما سيتم من خطوات خلال الفترة المقبلة سعياً نحو حلحلة الوضع الراهن بالعودة إلى مسار المفاوضات.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله التقى الرئيس عباس أول من أمس، حيث علق الزعيمان آمالاً عريضة على سعي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن إلى إحياء محادثات السلام لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي على أساس حل الدولتين. وفي بيان للديوان الملكي عقب الاجتماع مع عباس في العقبة، أكد العاهل الأردني تأييده الكامل لإقامة دولة فلسطينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات