فرض 3 أطواق عسكرية حول المتظاهرين في العراق

بدأت القوات العراقية، أمس، انتشاراً أمنياً في محافظة ذي قار الجنوبية، وحول ساحة الحبوبي في عاصمتها الناصرية مركز الاحتجاجات، وقامت القوات الأمنية بفرض ثلاثة أطواق عسكرية حول ساحة الحبوبي مركز اعتصام المتظاهرين وخيامهم لحمايتهم من أي اعتداءات تستهدفهم.

وشهدت مدينة الناصرية اجتماعاً لفريق أزمة الطوارئ برئاسة مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي مع 15 متظاهراً يمثلون ناشطي المحافظة، حيث تم بحث تداعيات هجوم أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على المتظاهرين في المدينة بالرصاص الحي والأسلحة البيضاء والهراوات، ما أدى إلى مقتل ثمانية منهم وإصابة 80 آخرين.

وقال مصدر شارك في الاجتماع، إن المتظاهرين طالبوا بمحاسبة قتلة المتظاهرين وحماية ساحة التظاهر، وهو ما أيده الفريق لكنه أشار إلى أن هذا الأمر يخضع لاجراءات القضاء، مؤكداً أنّ القوة الأمنية الموجودة حول ساحة الحبوبي وسط الناصرية مركز احتجاجات وتظاهرات ناشطي ذي قارهي لحمايتهم.وأوضح أن المتظاهرين رفضوا رفع خيامهم من الساحة وأصروا على بقائها، وأكدوا على ضرورة إكمال معالجة الجرحى الذين أصيبوا في أوقات سابقة من الذين تكفل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بعلاجهم خارج العراق.

وبين المصدر، أن المتظاهرين طالبوا بتغيير بعض المسؤولين المحليين، فضلاً عن القيادات الأمنية لعدم تدخلها في حماية المتظاهرين من هجوم أنصار الصدر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات