سفير الإمارات لدى أستراليا: آن الأوان لنهج جديد بالمنطقة

خلال ندوة افتراضية، عقدها مجلس العلاقات الأسترالية اليهودية، استذكر سفير الإمارات لدى أستراليا، عبد الله السبوسي، كيف أن آفاق السلام في الشرق الأوسط، تغيرت بشكل يفوق الوصف، ليصبح المستحيل أمراً واقعاً، في ظل القيادة الرشيدة.

ومتحدثاً عن أبعاد معاهدة السلام مع إسرائيل، لفت السبوسي إلى أن «الوقت قد حان لإيجاد مقاربات وتفكير جديد، يحدد مساراً أفضل للمنطقة»، كما أكد أن التوافق الوثيق والانفتاح مع إسرائيل والولايات المتحدة، يتيح قدراً أكبر من الاستقرار، للمساهمة في الحلول الإقليمية، مثمناً ما تحقق من إنجازات.

ونقلاً عن صحيفة «ذي أوستريليان جويش تايمز نيوز»، صرح السبوسي خلال الندوة التي شارك فيها، بأن «دولة الإمارات وإسرائيل، تتطلعان لتعزيز التعاون المشترك في مختلف القطاعات»، وفي سياق الندوة ذاتها، تحدث سفير الإمارات لدى أستراليا، عن مشروع قريب من قلبه، ألا وهو، مشروع «بيت العائلة الإبراهيمية»، المقرر إقامته في جزيرة السعديات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، والذي سيتم افتتاحه في عام 2022، الذي يضم مسجداً ومعبداً وكنيسة.

أما في ما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، قال السبوسي: «تريد دولة الإمارات، أن يتحقق حل الدولتين، فضلاً عن تقليص دورة الصراع والمعاناة طويلة الأمد بشكل كبير وملحوظ»، مشيراً إلى أن قوى المنطقة لديها الوسائل الفعلية لتحقيق ذلك، مبيناً أن معاهدة إبراهيم، بمثابة خطوة رئيسة نحو ذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات