«تريندز»: جماعة الإخوان تهدد مرتكزات الدولة الحديثة

حذرت دراسة جديدة صادرة عن «مركز تريندز للبحوث والاستشارات» من محاولات جماعة الإخوان الإرهابية المستمرة لتهديد مرتكزات الدولة الوطنية والانقلاب عليها.

وأشارت الدراسة، التي حملت عنوان «الدولة الإخوانية الموازية.. بناء من أجل الحكم»، إلى أن الجماعة منذ نشأتها على يد المؤسس حسن البنّا كانت لديها رؤية واضحة لبناء الدولة الموازية، فرغم توصيف حسن البنّا لجماعته عند تأسيسها بأنها حركة تسعى لإحداث التغيير الاجتماعي ولا شأن لها بالسياسة، فإنها بعد عقد من تأسيسها وتحديداً في مايو 1938 أعلنت عن دخولها معترك العمل السياسي وتبنّي مواقف معادية للحكومات والنخب السياسية القائمة.

وأوضحت الدراسة أن أدوات جماعة الإخوان لبناء الدولة الموازية تعددت لتشمل أولاً السيطرة على مناهج التربية والتعليم، إما عن طريق إنشاء منظومة تربوية إخوانية خاصة لمختلف المستويات الدراسية، وإما عن طريق اختراق المنظومة الرسمية عبر البرامج والمناهج الدراسية واستقطاب المدرّسين قصد التدخل في تشكيل توجهات الأجيال الناشئة والتأثير في قناعاتهم، وثانياً العمل مع النّاس وبالقرب منهم عبر تقديم الخدمات والعون لهم.

وذهبت الدراسة إلى أن كراهية الدولة الوطنية تمثل أهم مرتكزات المشروع الإخواني، فقد تربى أعضاء جماعة الإخوان على معاداة الدول باعتبارها دولاً جاهلية ولا بد من تغييرها بالوسائل كلها .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات