الانتخابات في الأردن رهينة الوضع الوبائي

أكد رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب في الأردن خالد الكلالدة أن الهيئة هي صاحبة القرار في تغيير موعد الانتخابات النيابية، وأن هذا القرار رهين الوضع الوبائي في المملكة، فالهيئة تتخذ بعين الاعتبار صحة المواطن وسلامة المجتمع، وأن الوقت لغاية الآن ما زال مبكراً للحديث عن أي تغيير.

وأضاف الكلالدة في تصريحات لـ«البيان»: «كلما اقتربنا من موعد الاقتراع وهو العاشر من نوفمبر، ستتضح الصورة أكثر، وبالطبع نحن نمر في ظروف استثنائية، فالهيئة لديها قانون الانتخاب ولكن ليس لدينا التجربة سابقاً كالأوضاع الوبائية، وهذا بحد ذاته تحد يتطلب إيجاد حلول ومخارج من الهيئة على شكل تعليمات تتفق مع الدستور الأردني أولاً وأيضاً لا تجعل من العملية الانتخابية مسألة معقدة للمرشح والناخب».

وختم الكلالدة قائلاً: «في حال تم تغيير موعد الانتخابات، فأينما توقفنا فإننا سوف نستأنف، وبكل تأكيد فإننا كوننا هيئة يهمنا بالدرجة الأولى مصلحة المجتمع وإجراء الانتخابات وفقاً لمبادئ النزاهة والشفافية والحياد. نحن نرصد ماذا يجري ولدينا سيناريوهات مختلفة».

ويبلغ عدد القوائم المترشحة للانتخابات النيابية العامة للمجلس التاسع عشر 295 قائمة تضم 1717 مترشحاً ومترشحة، تضم 368 من الإناث، و88 مترشحاً عن المقاعد المسيحية، و25 مرشحاً عن مقاعد الشركس والشيشان.

وكان مجموع المترشحين لانتخابات مجلس النواب الثامن عشر، 1252، بما يشمل 252 مرشحة، وكان عدد القوائم النهائي 226.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات