مسؤولو إغاثة أوروبيون لـ«البيان»:

الإمارات دعمت «الأونروا» وبرنامج الأغذية العالمي برؤية إنسانية

قال مسؤولو إغاثة وحقوقيون أوروبيون، إن دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية قدمتا دعماً مصيرياً للشعب الفلسطيني خلال عقود مضت.

وكانتا وخاصة الإمارات عوناً حقيقياً للفلسطينيين في أوقات صعبة، وأهم هذه المواقف الإنسانية كانت تقديم أكبر دعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، كأكبر مانح في العالم خلال عامي 2018 و2019.

وهو دور أشادت به المنظمة خلال أكثر من مناسبة، وسجلته الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بفخر لدولة الإمارات، التي عملت بحكمة ورؤية بعيدة النظر لحل الأزمة الفلسطينية بشكل عملي وعلمي. وأشار المسؤولون إلى أنّ دولة الإمارات ظلّت وعلى الدوام داعماً رئيسياً لبرنامج الأغذية العالمي.

أكبر مانح

وقالت، كارولين موريسمو، عضوة الأمانة العامة للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان بباريس لـ«البيان»، إن دولة الإمارات وضعت الأزمة الفلسطينية ومعاناة الفلسطينيين ضمن ملفاتها الداخلية، وانعكس ذلك على طبيعة التعامل مع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فقدمت الدعم المادي للمؤسسات الدولية وعلى رأسها «الأونروا» كأكبر مانح، لمساعدة الفلسطينيين لتخفيف معاناتهم، ودعمت قطاعات الصحة والتعليم.

وأشارت، هيرتا هيلرس، مسؤولة قطاع الخدمات بمؤسسة الصليب الأحمر الألمانية (DRK)، إلى أن دولة الإمارات قدمت خلال العشرة أعوام الماضية حوالي مليار دولار دعماً لوكالة «الأونروا»، وهو رقم ضخم، يكشف مع ما تم أخيراً من خطوات وإجراءات دبلوماسية أن الإمارات جعلت «القضية الفلسطينية» قضية شخصية، فسعت لتجنيب الشعب المعاناة الناتجة عن الصراع.

والعمل بحكمة وبخطى واثقة لحل الأزمة بشكل نهائي، وخلق سلام حقيقي يصب في مصلحة الفلسطينيين وشعوب المنطقة، وهذا أمر نقدره نحن كحقوقيين، وعاينا عن قرب الدعم الإماراتي السعودي لقطاع الصحة في فلسطين، وكانت مساهمات إنسانية يقدرها الفلسطينيون والمنظمات الأممية .

تكريم إنساني

وأكدت، آني بلينجر، المراقب الإقليمي بجمعية الصليب الأحمر الفرنسية (CRF)، أن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت مساعدات عظيمة للمنظمات الإغاثية والإنسانية الأممية دون شروط، ودون تباطؤ، لهذا نشكر الإمارات اليوم بمناسبة منح برنامج الأغذية العالمي جائزة نوبل للسلام، لدوره في إنقاذ ملايين البشر من الجوع، والإمارات قدمت للبرنامج دعماً مميزاً خلال عقود، لذلك فهي شريك في هذا التكريم، المساعدات الإنسانية ليست مجرد أموال تمنح، إنما هي إنقاذ البشر من الموت اً، وهي رسالة عظيمة لا ينسى العالم فضل أصحابها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات