فيروس «كورونا» يضرب البرلمان التونسي

قررت السلطات التونسية، اليوم الأربعاء، إعادة حظر التجوال على العاصمة التونسية، بداية من غد الخميس، من الساعة الثامنة مساء إلى الخامسة صباحاً، لمواجهة الارتفاع في إصابات فيروس «كورونا».

 وسجل اليوم إعلان حالات جديدة من الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد، بمجلس نواب الشعب (البرلمان) التونسي، وقالت زعيمة الحزب الدستوري الحر في تونس، رئيسة كتلته البرلمانية، عبير موسي، إن نتيجة الاختبار الذي خضعت له جاءت إيجابية.

وأوضحت في مقطع فيديو عبر موقع فيسبوك، أنها اكتشفت الإصابة، بعدما قررت كتلة الدستوري الحر، أن تجري الفحوص، بمبادرة منها.

وجاء إعلان موسي بعد ساعات من الكشف عن إصابة العضو بكتلتها، النائبة زينب السفاري.

وكان النائب عن حركة النهضة، محمد القوماني، أعلن هو الآخر، إصابته بالفيروس المستجد، ودخوله حالة الحجر الصحي الذاتي بمنزله.

وأكد النائب ياسين العياري، إصابة إحدى المساعدات البرلمانيات لكتلة «أمل وعمل» التي يرأسها، بفيروس «كورونا» المستجد.

وأوضح رئيس كتلة قلب تونس في البرلمان، أسامة الخليفي، أن كتلته قررت إجراء تحليل تقصي فيروس «كورونا» لجميع أعضائها، وذلك تحسباً من العدوى، بعد ثبوت إصابة عدد من أعضاء البرلمان بالفيروس.

وشرعت الفرق الصحية أمس، في تعقيم مجلس نواب الشعب، وشمل ذلك قاعة الجلسات العامة بالمبنى الفرعي، ومختلف القاعات.

في الأثناء، قال الشاذلي بوعلاق، والي تونس، إن اللجوء إلى حظر التجوال، فرضته سرعة انتشار فيروس «كورونا» في تونس، خلال هذه الموجة الثانية، التي انطلقت منذ مطلع شهر سبتمبر الماضي.

ويشمل الإجراء ولايات إقليم تونس الكبرى، وهي تونس ومنوبة وأريانة وبنعروس.

وقالت وزارة الصحة التونسية، إنه تم تسجيل 43 وفاة، و2.312 إصابة بـ «كورونا»، لتحاليل أجرتها الأحد والاثنين الماضيين، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 24.542، منها 364 وفاة.

وفي شمال غربي البلاد، قرر المجلس الجهوي بولاية الكاف، فرض حظر الجولان من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة الخامسة صباحاً، ابتداء من الغد، ولمدة خمسة عشر يوماً بمعتمديتي الكاف الشرقية والكاف الغربية، ومنع التنقل خارج مدينة الكاف، وإلزامية ارتداء الكمامة، بما في ذلك بالفضاءات المفتوحة.

وكانت ولايتا سوسة والمنستير، وسط شرق، أعلنتا الأسبوع الماضي، الدخول في حظر التجول الليلي، بعد ارتفاع نسبة الإصابات داخلهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات