الإمارات تقدم مساعدات طبية في المكلّا والمخا

افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، المرحلة الأخيرة من مشروع تأهيل وصيانة مركز بنك الدم بمستشفى ابن سيناء بمديرية المكلا في محافظة حضرموت، الذي يقدم خدماته لأبناء المحافظات اليمنية الأربع «حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرة» كونه المركز الوحيد في حضرموت المتخصص في توفير كل فصائل الدم لجميع المحافظات.

يأتي المشروع ضمن مشاريع الهيئة لدعم القطاع الصحي في المحافظة، للارتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، في إطار جهود دولة الإمارات العربية المتحدة ودعمها للمشاريع الإنسانية والصحية.

وقال حميد راشد الشامسي رئيس المساعدات الإنسانية بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن- خلال مراسم افتتاح المشروع، التي حضرها صالح عمر الذيباني مدير المركز الوطني لنقل الدم وأبحاثه وعدد من الأطباء ورؤساء ومشرفي الأقسام- إن افتتاح هذا المشروع يأتي ضمن الجهود الرامية لتخفيف العبء عن المواطنين اليمنيين في المجالات الصحية والإنسانية.

وأكد الشامسي أن مشروع تأهيل وصيانة مركز بنك الدم تم تجهيزه على مراحل عدة ابتداء من المرحلة الإنشائية إلى مرحلة صيانة الآلات وأجهزة الفحص، والمرحلة الأخيرة إدخال أجهزة جديدة وأدوية ومحاليل طبية، التي ستساعد على تلبية احتياجات المواطنين، وذلك ضمن مشاريع دعم القطاع الصحي بمحافظة حضرموت لتأهيل وصيانة (8) مستشفيات ومراكز طبية بالمحافظة، الذي تموله دولة الإمارات، وبإشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

من جانبه أشاد صالح عمر الذيباني مدير المركز، بالدور الكبير الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة في حضرموت واهتمامها بالجانب الصحي ومختلف القطاعات الخدمية بالمحافظة، مؤكداً أن الهيئة أسهمت بشكل ملموس وواضح في تحسين وإنعاش الخدمات الصحية.

وأوضح أن مشروع تأهيل وصيانة مركز بنك الدم بمستشفى ابن سيناء يعد من المشاريع الخدمية المهمة وسيستفيد من خدماته نحو 3 ملايين نسمة من أبناء محافظات حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرة كونه المركز الوحيد المتخصص في توفير كل فصائل الدم للمحافظات الأربع المتقاربة.

عيادة متنقلة

إلى ذلك، سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عيادة طبية متنقلة لسكان ريف مديرية المخا التابعة لمحافظة تعز. واستقبلت العيادة الطبية في قرى عزلة الزهاري عشرات الحالات المرضية من مختلف الفئات العمرية، حيث قدم لهم الطاقم الطبي خدمات المعاينة والفحص، والادوية المجانية، وكان للاطفال والنساء النصيب الاوفر من هذه الرعاية الى جانب كبار السن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات