الكويت ترحب بالاتفاق وتؤكد دعم السودان في جھودھا للحفاظ على الأمن والاستقرار

حمدوك: السلام سيفتح صفحة جديدة بتاريخ الفترة الانتقالية

أكد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أمس، أن السلام سيفتح صفحة جديدة في تاريخ الفترة الانتقالية بالسودان، في حين رحبت دولة الكويت بالتوقيع على اتفاق السلام الذي تم السبت، في جوبا عاصمة جنوب السودان، بين الحكومة السودانية وعدد من الحركات المسلحة، وأكدت دعم السودان في جھودھا للحفاظ على الأمن والاستقرار والسلام.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية «سونا» أمس، عن رئيس الوزراء السوداني قوله، في مطار الخرطوم عقب عودته بعد المشاركة في توقيع اتفاق السلام بين الحكومة الانتقالية وتحالف الجبهة الثورية الذي تم أول من أمس بعاصمة دولة جنوب السودان جوبا وسط حضور دولي وأفريقي وعربي، إن البداية العملية لحكومة الفترة الانتقالية في تنفيذ إحدى أهم أولويات الفترة الانتقالية المتمثلة يتمثل في تحقق السلام بالبلاد.

ونوه إلى أن السلام سيفتح آفاقاً كثيرة وتأثيره في الاستقرار الاقتصادي بجانب تحصين الفترة الانتقالية، مشيراً إلى ملحمة توقيع اتفاق السلام والتي تداعى لها كل العالم في المحيط الإقليمي والدولي للمشاركة بالاحتفال بالسلام.

قيادة حكيمة

وأشاد بالقيادة الحكيمة لدولة جنوب السودان ورئيسها الفريق أول سلفاكير ميارديت وفريق الوساطة الجنوبية لدورهم الكبير في عملية السلام، وخص بالشكر شعب دولة جنوب السودان لحضوره المميز والمشاركة في احتفالات اتفاق السلام، مؤكداً على رمزية اختيار جوبا لهذا السلام.

ولفت إلى أن ميدان الحرية بجوبا جسّد شعباً واحداً في دولتين، مما يتطلب تجسيد علاقات استراتيجية لا تحدها حدود، لافتاً إلى لقائه مع رئيس دولة جنوب السودان والقائد عبد العزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية - شمال، ومناقشة عملية السلام مع الحركة الشعبية. وقال إن «ما تم إنجازه في هذه المرحلة سيكون له تأثير في المرحلة القادمة باعتبار أن أغلب القضايا تمت مناقشتها»، متفائلاً بتوقيع السلام مع الحركات التي لم توقع في وقت وجيز.

في الاثناء أعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية عن ترحیب دولة الكویت بالتوقیع على اتفاق السلام الذي تم السبت الماضي في مدینة جوبا بجمھوریة جنوب السودان.

وأشاد المصدر في تصریح صحفي نقلته وكالة الأنباء الكويتية «كونا»، بالجھود المقدرة التي بذلتھا جمھوریة جنوب السودان في سبیل التوصل إلى ھذا الاتفاق بما یسھم في وضع حد للقتال الدائر ھناك ویكرس الأمن والاستقرار ویحقق تطلعات الشعب السوداني الشقیق في السلام الشامل.

وأكد دعم دولة الكویت لجمھوریة السودان الشقیقة في جھودھا للحفاظ على الأمن والاستقرار والسلام في كل أنحاء السودان وتحقیق تطلعات شعبه الشقیق في التنمیة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات