اتفاق عسكري أمريكي مغربي.. وإسبر في الرباط

وصل وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أمس، إلى العاصمة المغربية الرباط، وذلك في ختام جولة مغاربية تهدف إلى تعزيز التعاون العسكري مع بلدان المغرب العربي.

والتي تتمحور حول محاربة الجماعات المتطرفة وحفظ الأمن في شمال أفريقيا ومنطقة الساحل. ويرتقب أن يوقع المسؤول الأمريكي، على اتفاقية للتعاون العسكري مع المغرب، الذي يعد حليفاً رئيسياً للولايات المتحدة في المنطقة، على غرار تلك التي وقعت الأربعاء في تونس.

ويشمل برنامج وزير الدفاع الأمريكي في الرباط، لقاء مع المفتش العام للقوات المسلحة المغربية، الجنرال عبد الفتاح الوراق، والوزير المنتدب المكلف بالدفاع، عبد اللطيف لوديي، إلى جانب وزير الخارجية، ناصر بوريطة. وتهدف الزيارة إلى تعزيز العلاقات المتينة أصلاً بين البلدين في المجال الأمني.

حيث يحتضن المغرب كل عام مناورات الأسد الأفريقي تحت إشراف القيادة العسكرية الأمريكية لأفريقيا «أفريكوم»، وهي العملية التي ألغيت هذا العام من جراء وباء «كوفيد 19». وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قام في نوفمبر الماضي بزيارة للرباط تركزت حول الأوضاع في ليبيا ومنطقة الساحل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات