لبنان وإسرائيل تتفقان على ترسيم الحدود البحرية

توصلت إسرائيل ولبنان إلى اتفاق إطاري، للتفاوض على ترسيم الحدود البحرية بوساطة من الولايات المتحدة، وفقاً لما أعلنته الدول الثلاث، أمس، فيما رحبت الأمم المتحدة بالاتفاق.

وقال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، في مؤتمر صحافي، إن «الولايات المتحدة تدرك أن حكومتي لبنان وإسرائيل مستعدتان لترسيم حدودهما البحرية، بالاستناد إلى تجربة الآلية الثلاثية الموجودة منذ تفاهمات أبريل 1996 وحالياً بموجب القرار 1701»، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وأضاف: «طُلب من الولايات المتحدة أن تعمل كونها وسيطاً لترسيم الحدود البحرية وهي جاهزة لذلك، وحين يتم التوافق على الترسيم في نهاية المطاف سيتم إيداع اتفاق ترسيم الحدود البحرية لدى الأمم المتحدة، عملاً بالقانون الدولي والمعاهدات ذات الصلة». ‏

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتز: إن «هدفنا هو إنهاء النزاع حول الحدود المائية الاقتصادية بين إسرائيل ولبنان، من أجل أن يستفيد جميع الناس في المنطقة من الموارد الطبيعية».

ورحبت وزارة الخارجية الأمريكية بالاتفاق الإطاري ووصفته بـ«التاريخي»، وقالت في بيان: إن الولايات المتحدة كانت وسيطاً للتوصل إلى الاتفاق، وإنه نتيجة 3 سنوات تقريباً الجهود الدبلوماسية، مضيفة أن الاتفاق بين البلدين سيعزز الأمن والاستقرار والرخاء في المنطقة. وشدد مساعد وزير الخارجية الأمريكي دافيد شينكر على أنه لن يتم التفاوض مع ميليشيات حزب الله نهائيا فيما يخص ترسيم الحدود بين إسرائيل ولبنان. كما رحبت بعثة قوات الأمم المتحدة الـ«يونيفيل» بالإعلان عن الاتفاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات