عبدالله بن زايد: معاهدة السلام فتحت آفاقاً واسعة للمنطقة

الإمارات تترشّح لمقعد غير دائم في مجلس الأمن

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، وبجهود أمريكية، فتحت آفاقاً واسعة لتحقيق سلام شامل في المنطقة.

وأشار سموه إلى أن حل الأزمات خاصة في منطقتنا العربية يتطلب موقفاً دولياً موحداً يرفض انتهاكات السيادة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول، ويسعى للتوصل إلى حلول سياسية بقيادة الأمم المتحدة.

جاء ذلك في كلمة دولة الإمارات التي ألقاها سموه عبر تقنية الاتصال المرئي أمام الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. وأعلن سموه عن ترشّح الإمارات لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن للفترة 2022 - 2023، مؤكداً أن الإمارات ستواصل بنفس الخطى والمبادئ التي تأسست عليها جهودها في صون السلم والأمن الدوليين.

وأكد سموه، أنه رغم تعاظم التهديدات العالمية إلا أن الإمارات تؤمن بأنه يمكن تحويل التحديات غير المسبوقة إلى فرص كبيرة عبر توحيد الجهود وبناء مؤسسات دولية تواكب التحديات الحالية والناشئة، مشيراً إلى أهمية التمسك بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة التي لا تزال محور السياسة الخارجية لدولة الإمارات، لاسيما في سعيها لإعادة الاستقرار لمنطقتنا.
 

عبد الله بن زايد: المعاهدة التاريخية مع إسرائيل فتحت آفاقاً واسعة لسلام شامل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات