أمريكا تعزز قواتها في سوريا بعد توتر مع روسيا

مركبة عسكرية أمريكية خلال دورية في الحسكة | أ.ف.ب

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية،أمس، أنها لا تسعى للتصادم مع أي دولة في سوريا.

وقال الناطق باسم القيادة المركزية الأمريكية، بيل أوربان، في تغريدة على تويتر: «لا تسعى الولايات المتحدة إلى صراع مع أي دولة أخرى في سوريا، ولكنها ستدافع عن قوات التحالف إذا لزم الأمر».جاء ذلك، بعدما أعلن التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش في العراق وسوريا، أول من أمس، أنه نشر مدرعات في سوريا للمساعدة في حماية القوات الأمريكية. وأوضح أوربان أن بلاده نشرت راداراً من طراز Sentinel، وزادت وتيرة دوريات المقاتلات الأمريكية، ونشرت مركبات برادلي القتالية.

وأشارت القيادة المركزية إلى أنه سبق أن نشرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) مركبات برادلي بشمال شرق سوريا. من جانبه، قال الناطق باسم التحالف الكولونيل واين ماروتو، إن التحالف «يخطط لنشر وحدات مشاة ميكانيكية، بما في ذلك مركبات برادلي القتالية، في سوريا لضمان حماية قوات التحالف والحفاظ على حرية حركتهم حتى يتمكنوا من مواصلة هزيمة عمليات داعش بأمان». ونشر صورًا، قائلا إن «مركبات المشاة القتالية أم 2 أي2 برادلي وصلت إلى شمال شرق سوريا».

وهذه ليست المرة الأولى التي تنشر فيها الولايات المتحدة مركبات برادلي القتالية في سوريا، ويأتي انتشارها وسط توترات مستمرة بين القوات الأمريكية والروسية في المنطقة في أعقاب الاصطدام الأخير بين الطرفين، حيث جُرح سبعة جنود أمريكيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات