الجيش الجزائري يتعهد بإنجاح الاستفتاء على الدستور


أكد رئيس أركان الجيش الجزائري السعيد شنقريحة، اليوم، أن القيادة العليا للجيش ستبذل قصارى جهودها، من أجل إنجاح موعد الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور.

وجاءت تصريحات شنقريحة خلال لقائه قيادات الناحية العسكرية الثانية.

وأشار شنقريحة إلى أن الجزائر مقبلة في الأسابيع المقبلة على تنظيم الاستفتاء على الدستور بتاريخ أول نوفمبر المقبل، هذا الاستفتاء الذي يعد محطة مهمة على مسار تحديد معالم الدولة الجزائرية الجديدة، التي وعد بها رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع عبدالمجيد تبون، في حملته الانتخابية، تجسيداً للتطلعات المشروعة لأجيال الاستقلال، مضيفاً أن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي ستبذل قصارى جهودها، من أجل إنجاح هذا الموعد الانتخابي الحاسم.

وأكد شنقريحة وفق ما نقل موقع صحيفة النهار الجزائرية «يجدر بي القول بهذه المناسبة، ونحن مقبلون على موعد انتخابي مهم، ألا وهو الاستفتاء الشعبي على مشروع الدستور الجديد، المزمع تنظيمه بتاريخ أول نوفمبر المقبل، أن هذا الموعد الانتخابي، يعد محطة حاسمة، على مسار تحديد معالم الدولة الجزائرية الجديدة، التي وعد بها رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، في حملته الانتخابية، تجسيداً للتطلعات المشروعة لأجيال الاستقلال، التي عبرت بعفوية وبكل وضوح، عن آمالها في بناء جزائر جديدة، دولة الحق والقانون، مبنية على أسس متينة، قوامها العدل والإنصاف، وتساوي الفرص بين كل أبناء الوطن الواحد، ويرام فيها أولاً وقبل كل شيء، المصلحة العليا للوطن».

وقال «لقد أسديت تعليمات صارمة لكل مكونات الجيش الوطني الشعبي ومصالح الأمن، بضرورة التحلي بأعلى درجات اليقظة والجاهزية، والسهر على التأمين الشامل والكامل لهذا الاستفتاء، لتمكين الجزائريين، في كل ربوع الوطن، من أداء حقهم وواجبهم الانتخابي في جو من الهدوء والسكينة، وذلك في إطار المسؤولية الوطنية الجسيمة، التي نعتز بتحملها، حفاظاً على أمن واستقرار بلادنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات