رئيس وزراء جديد في الصومال واتفاق حول الانتخابات

عيّن الرئيس الصومالي، محمد عبد الله محمد، رئيساً جديداً للوزراء، بعد ساعات من توصله إلى اتفاق مع الزعماء السياسيين الإقليميين على إجراء انتخابات العام المقبل.

وأعلن مكتب الرئيس فارماجو، تعيين محمد حسين روبلي، وهو مهندس مدني نال تحصيله العلمي في السويد وليست له خبرة سابقة معروفة بالسياسة، معبراً له عن تمنياته بتولي المهمة والمهام التي تنتظره بعناية. وأقرّ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الرئيس وخمسة زعماء إقليميين، بالإضافة إلى عمدة مقديشو، أن تطبيق نظام رجل واحد، صوت واحد، سيكون مستحيلاً خلال المهلة المحددة قبل انتهاء الولاية البرلمانية في نوفمبر، وولاية فارماجو في فبراير.

في بيان رسمي، أعلن المفاوضون أن المندوبين، الذين ينتمون إلى عدد لا يحصى من القبائل والعشائر الفرعية التي يتحدر منها السكان الصوماليون، سينتخبون نواب البرلمان الـ 275، الذين سيختارون بدورهم الرئيس. لم يتم الكشف عن جدول زمني. كما لم يتضح بعد دور لجنة الانتخابات الوطنية المستقلة، حيث إن لكل من الحكومة الفيدرالية والولايات الإقليمية مفوضية خاصة بها للإشراف على الانتخابات. ولم يصادق البرلمان الصومالي على الاتفاق بعد.

وكان منصب رئيس الوزراء شاغراً منذ إعفاء حسن علي خيري في يوليو الماضي، بسبب فشل الحكومة في تنظيم الانتخابات عبر الاقتراع العام والمقررة في فبراير 2021. وكانت الحكومة الفيدرالية في مقديشو، غارقة في مفاوضات مطولة مع الولايات الإقليمية الصومالية بشأن تنظيم هذه الانتخابات التشريعية والرئاسية. وتعطلت العملية بسبب الخلافات السياسية بين فارماجو وزعماء الأقاليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات