منظمة حقوقية: سجل فظيع للحوثي في انتهاك العمل الإنساني

اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، ميليشيا الحوثي الإيرانية، بالاستيلاء على المساعدات الإغاثية، وتقييد وصولها للمحتاجين في اليمن، والتسبب في انهيار دعم المانحين لوكالات الإغاثة.

وقالت المنظمة في تقرير، إن ميليشيا الحوثي تمتلك «سجلاً فظيعاً» في انتهاك العمل الإنساني، فهي تحرف مسار المساعدات الإغاثية إلى مسؤوليها وأنصارها، بدلاً من الوصول للمحتاجين. وكشفت المنظمة، أن الميليشيا الحوثية، قامت بالاستيلاء على أصول عدد من المنظمات الإنسانية في نهاية المشاريع، مثل السيارات وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف.

وذكر التقرير أنه رغم الاحتياجات المتزايدة، خفّض المانحون التمويل يونيو الماضي، ويرجع ذلك جزئياً إلى العراقيل، وهو ما أجبر هيئات الإغاثة على تخفيض خدمات الغذاء، والرعاية الصحية، والمياه والصرف الصحي المقدمة إلى ملايين المحتاجين.

ودعت «هيومن رايتس» الأمم المتحدة، لإجراء تحقيق مستقل في مدى العراقيل وأوجه القصور في استجابة مجتمع الإغاثة الإنسانية. وقال التقرير «منذ أواخر 2019، ضغطت الأمم المتحدة والدول المانحة بشكل متزايد على الحوثيين لمساعدة الهيئات على القيام بعملها، ما أدى في منتصف 2020 إلى توقيع الحوثيين على عقود متراكمة لاتفاقيات المشاريع التي تعلن عدم التدخل في استقلالية هيئات الإغاثة».

وأضاف «لكن عمال الإغاثة يتساءلون عما إذا كان المسؤولون سيحترمون الاتفاقية أو كما فعلوا سابقاً، سيقدمون بعض التنازلات بينما يفرضون قيوداً جديدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات