سفينة إغاثة إماراتية للمتضررين من السيول في الساحل الغربي لليمن

وصلت إلى ميناء المخا اليمني سفينة مساعدات تحمل على متنها أطناناً من المواد الغذائية مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، لسكان الساحل الغربي، ضمن مساعدات المرحلة الثانية للعام الحالي.

ومن المقرر أن توزع المساعدات الإغاثية على سكان مديريات الحَوَك والحالي وبيت الفقيه والدُّريهمي والتحيتا في محافظة الحديدة، بعد أيام من تدشين هذه المرحلة بتوزيع 26 طناً من المواد الغذائية المتكاملة في عُزْلة المُجيلس التابعة لمديرية التُّحيتا وقرى المنظر التابعة لمديرية الحَوَك.

وتحتوي هذه الدفعة على 300 طن من المواد الغذائية الأساسية يستفيد منها قرابة 42 ألفاً من سكان هذه المناطق الذين يعانون شحة الموارد نتيجة الحرب التي فرضتها ميليشيا الحوثي، كما ستشمل المتضررين من كارثة السيول التي شهدتها هذه المناطق في الأيام الماضية.

جسر بحري

ويأتي وصول هذه السفينة امتداداً للجسر البحري الإغاثي الذي تسيره الإمارات عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، منذ أن وصلت إلى الساحل الغربي قبل 4 سنوات وقدمت المشاريع الخدمية والإنمائية التي تجاوزت 200 مشروع في مجالات عديدة.

وكانت هيئة الهلال الأحمر أنهت المرحلة الأولى بتوزيع 6 آلاف سلة غذائية على مخيمات النازحين بالخوخة والدُّريهمي والتُّحيتا، والأُسر الفقيرة والمتعففة في مديريات موزع والوازعية والمخا بمحافظة تعز، وبلغ عدد المستفيدين من قوافل العطاء الإماراتية خلال هذه المرحلة - الأولى - ما يقارب 44 ألف نسمة نازحة وفقيرة.

وتحتل المساعدات الإغاثية الحيز الأكبر في أعمال هيئة الهلال منذ بداية وجودها في الساحل الغربي حيث وزعت 185 ألف سلة غذائية عام 2018، غطت نحو 100 قرية من قرى الساحل، واستفاد منها 1.295.000 نسمة. كما وزعت في العام الذي تلاه ما يربو على 192 ألف سلة غذائية غطت 140 قرية، على امتداد الساحل الغربي من منطقة ذو باب والمندب جنوب غربي الساحل حتى مديرية الحوك شمال غربي الساحل واستفاد منها 1.344.000 نسمة.

شكراً للعطاء

وعبر سكان المديريات المستهدفة عن شكرهم لدولة الإمارات قيادة وشعباً على العطاء اللامحدود والجهود التي تبذلها في شتى المجالات الإنسانية عامة، والمجال الإغاثي خاصة؛ والتي خففت من وطأة المعاناة التي تعيشها الأسر المتضررة في المحافظات المنكوبة.

بدورها رفعت السلطات المحلية في مديريات الساحل الغربي أسمى آيات العرفان والشكر لدولة الإمارات شعباً وقيادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات