الجرافات تهدم مقار أحزاب موالية لإيران في العراق

احتدمت حدة الاحتجاجات في مدينة الناصرية، جنوبي العراق، أمس، بعد يوم شهد إحراق مقار تابعة لعدد من الأحزاب في المدينة، إلى جانب احتجاجات أخرى عنيفة في مدينة البصرة. وبلغت الاحتجاجات في الناصرية، مركز محافظة ذي قار العراقية، حد هدم مقار بعض الأحزاب الموالية لإيران بواسطة الجرافات. وأفاد شهود عيان، بأنّ المحتجين هدموا مقار ميليشيات بدر وعصائب أهل الحق في ذي قار. وكان المحتجون في الناصرية، أحرقوا في وقت سابق مقار تابعة للأحزاب، كما هز انفجار ساحة الحبوبي، وسط المدينة، مما تسبب بإصابة 11 شخصاً.

وفي البصرة، أضرم المتظاهرون العراقيون النار في مكتب البرلمان للمطالبة بإقالة المحافظ. واحتشد المحتجون لمطالبة البرلمان العراقي بإقالة المحافظ بعد مقتل اثنين من الناشطين وإصابة آخرين في ثلاث هجمات منفصلة نفذها مسلحون مجهولون خلال الأيام القليلة الماضية. كما أحرق المتظاهرون الغاضبون صوراً لرئيس الوزراء الأسبق، نوري المالكي، الذي يتهمونه بالتحريض على قتل المتظاهرين.

وتوجّه المتظاهرون إلى مكتب مجلس النواب في المحافظة وقاموا بإحراقه وإغلاقه، فيما استخدمت قوات الأمن الذخيرة الحية لتفريق المحتجين وسط انتشار مكثف لقوات مكافحة الشغب. واستخدمت قوات الأمن العراقية، مساء أول من أمس، الذخيرة الحية لتفريق مئات المتظاهرين الذين أحرقوا مقرات الأحزاب ومباني حكومية في البصرة والناصرية. وتأتي الاحتجاجات على خلفية استمرار عمليات اغتيال النشطاء والنزاعات العشائرية في المحافظة وملاحقة المحتجين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات