تقارير « البيان»

أردوغان يهدد السلام في شرق المتوسط

بات خطر المواجهة المباشرة بين دول شرقي البحر الأبيض المتوسط في ازدياد، حيث لا تتوقف تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان عن أعمالها الاستفزازية، وعن تعديها على حقوق دول أخرى في المتوسط، وأحدث الخطوات في هذا الشأن إعلان أنقرة عن استئناف عمليات التنقيب في شرقي المتوسط، ما أدى إلى دق ناقوس الخطر في اليونان، ووضع بحريتها في حالة تأهب، فيما تم رصد غواصة تابعة للبحرية التركية في المياه الإقليمية للبلاد، في ظل تصعيد التوتر بين أثينا، وأنقرة في شرقي المتوسط.

وحسب التقارير التي أوردتها صحف فرنسية فقد رصدت رادارات الجيش اليوناني غواصة من نوع 209 وسط بحر إيجه، ولكنها اختفت من الشاشات مجدداً بعد وقت قصير. وأرسل الجيش اليوناني إلى المنطقة مروحيات مضادة للغواصات تمكنت من رصد الغواصة عندما كانت على مقربة من رأس سونيون الواقع في الساحل الجنوبي لمنطقة أتيكا اليونانية على بعد 70 كم عن أثينا. وذكرت التقارير أن المروحيات رصدت الغواصة التركية لدى عبورها مضيق كافيريفس، الذي يفصل جزيرتي وابية وأندروس في بحر إيجه.

وتابعت التقارير: إن القيادة العسكرية اليونانية عقدت بعد ذلك اجتماعاً على أرفع مستوى، قررت فيه مواصلة متابعة الغواصة والاستعداد لاستهدافها إذا أقدمت على أي خطوة عدائية. وكشفت صحيفة لوباريسيان الفرنسية عن وجود ثماني غواصات تركية في المتوسط وبحر إيجه، تحاول الاقتراب من سواحل اليونان. ويأتي ذلك على خلفية التصعيد الحاد بين أثينا وأنقرة، في ظل قرار تركيا استئناف أعمال التنقيب قبالة جزيرة قبرص، رداً على إبرام اليونان اتفاقية بترسيم الحدود البحرية مع مصر. وقالت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية إن على الاتحاد الأوروبي إيقاف طموحات أردوغان، ومنع نظام أنقرة من الاستيلاء على البحر. وأشارت إلى أن العلاقات بين تركيا واليونان تدهورت بشكل كبير لدرجة أن مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرر الاجتماع بشكل عاجل بناء على طلب رئيس الحكومة اليونانية، كيرياكوس ميتسوتاكيس، حيث تتهم أثينا أنقرة بتهديد السلام، في شرقي البحر المتوسط. وأعلن الاتحاد الأوروبي تضامنه الكامل مع اليونان وقبرص إزاء ما يحدث في شرقي المتوسط، داعياً أنقرة لإيقاف التصعيد فوراً .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات