ميناء طرابلس بديل «مرفأ بيروت» مؤقتاً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشف مدير ميناء طرابلس اللبناني، أحمد تامر، عن استعداد الميناء للحلول مؤقتاً مكان مرفأ بيروت. وأكّد تامر في تصريحات لـ وكالة «شينخوا» الصينية أنّ ميناء طرابلس استكمل كل استعداداته لاستقبال سفن المساعدات القادمة إلى لبنان، والسفن التي تنقل المنتجات والبضائع، موضحاً أنّ الميناء شهد خلال السنوات الماضية أعمال توسعة من قبل شركات صينية، واستقبل أكبر السفن من الصين التي تحمل عدداً كبيراً من الحاويات. وأشارت الوكالة، إلى أن شركة «تشاينا هاربر للهندسة» الصينية، سبق لها أن أعادت تأهيل ميناء طرابلس اللبناني لاستقبال جميع أنواع السفن الضخمة، مع إنشاء رصيف لاستقبال الحاويات المجهزة برافعات صينية متطورة قادرة على رفع ونقل أكثر من 700 حاوية في اليوم أو 480 ألف حاوية في العام.

وتقع طرابلس، التي تعد أكبر مدن شمال لبنان على بعد نحو 80 كيلو متراً شمال العاصمة بيروت، و30 كيلو متراً من الحدود الشمالية اللبنانية السورية، حيث من المتوقع أن يلعب ميناؤها دوراً حيوياً في إعادة إعمار سوريا مستقبلاً. وتعد شركة «تشاينا هاربر الهندسية» الصينية فرعاً من شركة إنشاءات الاتصالات الصينية المحدودة، التي تم تأسيسها في 8 أكتوبر 2006، وإدراج أسهمها في البورصة في ديسمبر 2006، وتعد شركة إنشاءات الاتصالات الصينية المحدودة أول مجموعة بنية تحتية للنقل كبرى مملوكة للدولة تدخل سوق رأس المال الخارجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات