الأمن اللبناني يطلق قنابل الغاز على متظاهرين وسط بيروت

صورة

أطلقت قوات الأمن اللبنانية اليوم السبت قنابل مسيلة للدموع على متظاهرين محتجين في محيط مجلس النواب وسط العاصمة بيروت.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" اليوم أن مجموعات من المحتجين توافدت على ساحة الشهداء في وسط بيروت للمشاركة بتظاهرة ما أسموها "وقت الحساب" وللدعوة الى "استقالة الحكومة".

وتوجه عشرات المحتجين إلى المجلس النيابي وقاموا برمي الحجارة والأخشاب ومخلفات انفجار يوم الثلاثاء الماضي على القوى الأمنية الموجودة لحماية المجلس، في محاولة للدخول إلى المجلس النيابي.

وحاول المحتجون إزالة العوائق الحديدية الموضوعة أمام مدخل المجلس من قبل القوى الأمنية لإحداث ثغرة للدخول إلى المجلس.

وهتف المحتجون " بالروح بالدم نفديك يا بيروت" كما هتفوا " ثورة ثورة".

من جانبها، دعت قيادة الجيش المحتجين إلى وجوب الالتزام بسلمية التعبير والابتعاد عن قطع الطرق والتعدي على الاملاك العامة والخاصة.

 وكان انفجار 2750 طنا من نترات الامونيوم هز مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي ما أحدث دماراً هائلاً في المرفأ ومحيطه وفي عدد من شوارع العاصمة، وامتدت الأضرار إلى مسافات واسعة، كما تضررت العديد من المستشفيات في العاصمة وباتت غير صالحة للاستخدام.

وأسفر الانفجار عن مقتل 154شخصا بينهم رعايا عرب وأجانب، وجرح حوالي 5000 ، فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات