الجيش الليبي على أهبّة الاستعداد لرد العدوان

نفّذ الجيش الوطني الليبي، عملية استطلاع بري غربي الجفرة، فيما انتشرت بعض وحدات اللواء التاسع مشاة، في مناطق الشويرف والقريّات الاستراتيجية في وسط البلاد.

وبينما أكّد اللواء التاسع، تمركز قواته في مناطق لم يسمها، كشفت مصادر مطلعة، عن حالة من الارتباك أصابت ميليشيات الوفاق ومرتزقة اردوغان. إلى ذلك، واصل سلاح الجو الليبي، أمس، طلعاته الاستطلاعية فوق سرت الجفرة لرصد تحركات الميليشيات والمرتزقة، فيما استأنفت الزوارق دورياتها على امتداد الساحل الممتد بين سرت والحدود الإقليمية مع مصر.

وقال مصدر مطلع من غرفة عمليات الكرامة لـ«البيان»، إنّ قوات الغزو التركي وميليشيات الوفاق لا تزال تتمركز على بعد مسافة أكثر من 100 كلم إلى الغرب من سرت، مشدّداً على أنّ أي محاولة للاقتراب من الخط الأحمر، ستواجه بالرد الحازم من سلاح الجو والمدفعية الثقيلة بعيدة المدى. وأوضح المصدر أنّ أي هجوم يائس على سرت من قبل النظام التركي، كرد على اتفاق مصر واليونان، سيواجه برد عنيف.

وكان القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، أكد أنّ إقامة دولة حرة ذات سيادة والتصدي للعدوان الخارجي، هو الهدف الأساسي الذي يسعى إليه الشعب الليبي. وأضاف حفتر خلال اجتماعه، أول من أمس، مع قادة الجيش، إن غاية الليبيين وسعيهم هي إقامة دولة المؤسسات وبناء مؤسسة عسكرية قوية حديثة تملك القدرة على الدفاع عن الوطن وثرواثه ويهابها الأعداء، مثمناً تضحيات وشجاعة أبطال الجيش في سبيل إعلاء الصوت الوطني الليبي والعربي في مواجهة الإرهاب وأدواته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات