انفجار أم هجوم.. تصريح أمريكي جديد بشأن حادثة مرفأ بيروت

كشف مسؤولون أمريكيون، الثلاثاء، أنه ليس ثمة أدلة على أن ما حصل في بيروت هو نتيجة هجوم، مناقضين بذلك كلام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكان ترامب أشار في وقت سابق إلى أن الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت وأسفر عن مقتل العشرات، وإصابة الآلاف، بوصفه هجوما محتملا، وعرض تقديم العون.

وقال ترامب في إيجاز صحفي في البيت الأبيض "كان هجوما مروعا فيما يبدو". 

وردا على سؤال عن تصوره للانفجار، قال ترامب إنه اجتمع مع عدد من العسكريين الأمريكيين الذين يعتقدون أن الانفجار ليس "من نوع الانفجارات التي تنجم عن عملية تصنيع".

وقال للصحفيين إنه بحسب هؤلاء العسكريين، الذين لم يذكرهم بالاسم، فإن الانفجار ربما كان هجوما و"قنبلة من نوع ما".

لكن مسؤولين تحدثا إلى "رويترز"، بشرط عدم الكشف عن شخصيتهما، قالا إنه لم يتضح من أين يحصل ترامب على معلوماته، مشيرين إلى أن المعلومات الأولية لا توضح على ما يبدو أن الانفجار بسبب هجوم.

وقال المسؤولان إن المعلومات إلى الآن متسقة بشكل متقارب مع ما قاله المسؤولون اللبنانيون. وأضافا أن المعلومات لا تزال أولية وقد تتغير بمرور الوقت، بحسب "رويترز".

كما نقل موقع "سي إن إن" عن 3 مسؤولين في وزارة الدفاع قولهم إنه لا ادلة على أن ما وقع في بيروت كان من جراء هجوم.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طنا من نترات الأمونيا كانت مخزنة في الميناء "دون إجراءات سلامة" تسببت في الانفجار، وقال إن الأمر غير مقبول، وفقاً لسكاي نيوز عربية.

وكان وزير الداخلية اللبناني قال إن المعلومات الأولية تشير إلى أن موادا شديدة الانفجار، صودرت قبل سنوات، وكانت مخزنة في المرفأ انفجرت.

كلمات دالة:
  • لبنان،
  • مرفأ بيروت ،
  • تفجير
طباعة Email
تعليقات

تعليقات