السودان يطلب جولة حاسمة بشأن سد النهضة

استؤنفت بعد ظهر اليوم الإثنين المفاوضات الخاصة بملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، برعاية الاتحاد الأفريقي ورئاسة جنوب أفريقيا وبمشاركة وزراء الري من إثيوبيا ومصر والسودان، حسبما أفادت وكالة أنباء السودان الرسمية (سونا).

وأكد وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، في خطابه الافتتاحي أمام الاجتماع، أن الوفد السوداني المفاوض أجرى مشاورات واسعة منذ نهاية الجولة الأخيرة للمفاوضات وخصوصاً بعد التداعيات السلبية لبدء ملء السد من دون تشاور مسبق.

وشدد الوفد السوداني أن التحرك المنفرد قبل التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث قد أعاد طرح المخاوف في حال تكرار مثل هذا التحرك في المستقبل، وتحديدا في ما يتعلق بالتأثيرات البيئية والاجتماعية لسد النهضة في المزارعين على ضفاف النيل الأزرق وسلامتهم.

وأعاد الوفد السوداني تأكيد موقفه الداعي لضرورة التوقيع على اتفاق بين الدول الثلاث يؤمن سلامة سد الروصيرص وتبادل سلس للمعلومات في هذا المجال وبما يتماشى مع مقتضيات القانون الدولي.

وطالب عباس بأن تكون الجولة الحالية من المفاوضات جولة حاسمة عبر تحديد أجندة محددة فترة الأسبوعين، مع إعطاء دور أكبر للمراقبين في تقريب وجهات النظر والتركيز على القضايا العالقة والالتزام بعدم عرض أي قضايا جديدة على المفاوضات، بغرض الوصول لاتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة متضمناً اتفاقاً حول المشاريع المستقبلية على النيل الأزرق.

كان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أعلن الشهر الماضي أن بلاده أكملت المرحلة الأولى من ملء سد النهضة، وهو محل نزاع بين إثيوبيا ودولتي المصب السودان ومصر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات