رئيس الوزراء الجزائري يتهم أطرافاً بمحاولة إشعال فتنة

اتهم رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد اليوم الاثنين، أطرافاً لم يسمها بالسعي لإشعال فتنة في البلاد من خلال محاولة استغلال الظرف الحرج والصعب الذي تعيشه البلاد، جراء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، لأغراض سياسية.

وذكر جراد، في تصريحات للصحافيين على هامش زيارة لولاية سيدي بلعباس غربي الجزائر، أن هؤلاء الأشخاص بدلاً من التجند لحماية أهلهم ومساعدة المستشفيات بالتطوع والكلام الحسن وتشجيع الأسرة الطبية، يستغلون هذا الظرف الصعب لأغراض سياسية. وأضاف أنهم «يريدون إشعال فتنة في البلاد والشعب الجزائري لن ينجر وراءهم».

واستدل جراد، بمقطع فيديو صور بمستشفى سيدي عيسى بولاية المسيلة شرقي البلاد، مؤكداً أنه تم إخراج ميت من السرير ورميه في الأرض وتصويره، واصفاً مرتكبي الحادثة بأنهم «ليسوا بشراً». كما أشار إلى رفع لافتة بولاية بسكرة المجاورة «تشتم الدولة».

واعترف جراد أن الأرقام التي تقدمها الحكومة بخصوص حصيلة انتشار فيروس كورونا حقيقية، معترفاً بوجود نقائص في التسيير وأخطاء إلى جانب الإرهاق الذي نال من الأطباء.

طباعة Email