السعودية تدعو العالم إلى موقف حازم ضد إيران

قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، اليوم الاثنين، إن إيران هي الدولة الأولى التي تدعم الإرهاب في العالم، داعياً العالم إلى اتخاذ موقف حازم حيال ذلك.

وذكر الجبير، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المبعوث الأمريكي للشؤون الإيرانية براين هوك، أن إيران «أول دولة في العالم تدعم الإرهاب»، مضيفاً: «تدعم الطائفية وتعمل على زعزعة المنطقة».

وأضاف الجبير أن إيران تعمل على تسليح جماعات إرهابية في سوريا والعالم، كما تدعم الحوثيين الذين شنوا 1659 هجوماً على المدنيين في السعودية، مستعرضاً عينة من الصواريخ الحوثية الممولة من إيران، التي حاولت استهداف السعودية.

وتابع: «إيران ستصبح أكثر عدوانية في حال رفع تمديد حظر الأسلحة. ونعمل حالياً مع واشنطن لمنع إيران من تصدير الأسلحة للمنظمات الإرهابية».

ودعا الجبير العالم إلى «اتخاذ موقف حازم ضد إيران»، مضيفاً: «إذا أرادت أن تكون دولة طبيعية فعليها أن تحترم القوانين الدولية، آنذاك ستتمكن من تحسين علاقاتها، لكن يبدو أن طهران لا تريد أن تفعل ذلك».

وأردف قائلاً: «على طهران اتخاذ قرار مهم وحاسم. ونحن ندعم السياسات الأمريكية التي دعا لها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإجبار إيران على تغيير سلوكها».

من جهته أكد ​براين هوك​، أن إيران زودت الحوثيين بالأسلحة منذ عام 2016 وما زالت مستمرة بذلك..لافتاً إلى ضبط شحنتي أسلحة إيرانية وتمت مصادرتهما في شهر نوفمبر وفبراير، وهذا انتهاك لقرار السلم 231 و216، كما تم ضبط شحنة أسلحة في طريقها إلى ميليشيا الحوثي. مشدداً على أن «حظر التسلح على إيران يجب أن لا يرفع، فإيران تهدف إلى تطوير أسلحتها لتصديرها إلى أذرعها في المنطقة»، محذراً من «تصاعد ​العنف​ إذا رفع حظر التسلح عن إيران».

وأضاف: «قرار حظر السلاح تم خرقه من قبل طهران مراراً. يجب تمديد حظر الأسلحة عليها»، مشيراً إلى أنه «في حال رفع حظر السلاح عن إيران فإنها ستقوم بتحديث ترسانتها ودعم الميليشيات الموالية لها».

واعتبر أن «قادة إيران يرفضون الدبلوماسية ويزيدون من انعدام الاستقرار».

وتابع: يجب أن يستمع مجلس الأمن الدولي إلى دول المنطقة بخصوص الحاجة إلى تمديد حظر الأسلحة عن إيران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات