المخابرات الأردنية تحبط عملاً إرهابیاً كان يستهدف كنیسة ومحلاً تجارياً

أحبطت دائرة المخابرات العامة الأردنية عملاً إرهابياً لأربعة متهمين خططوا لاستهداف كنيسة ومحل تجاري في عمان بأسلحة رشاشة نصرة للتنظيم الإرهابي داعش، وقبض عليهم مطلع العام الجاري، حسبما كشفت وسائل إعلام أردنية اليوم الأحد.

وقالت صحيفة "الرأي" الأردنية على موقعها الالكتروني اليوم إن المتهمين الأربعة حاولوا الالتحاق بالتنظيمات الإرهابية بالتسلل عبر الحدود الاردنية، إلا أن التشديد الأمني على تلك الحدود حال دون ذلك، مما دفعهم للتفكير بتنفيذ عمليات عسكرية على الساحة الاردنية.

ووفق الصحيفة، فإن العبوات الناسفة كان خيار المتهمين لتنفيذ العمل الارهابي ضد ما استقروا عليه وهما الكنيسة ومحل بيع المشروبات الكحولية، إلا أن الصعوبة التي وجدوها في تصنيع تلك العبوات الناسفة دفعهم للتوجه الى الاسلحة الرشاشة للتنفيذ.

وطبقا للصحيفة، باشرت محكمة أمن الدولة النظر بالقضية بعقد جلسة علنية للمتهمين برئاسة رئيسها العميد القاضي العسكري الدكتور علي المبيضين.

ويواجه المتهمون الأربعة بالاشتراك في المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، ومحاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية، وثلاثة منهم يواجهون أيضا تهم الترويج لأفكار جماعة إرهابية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات