«التعاون الإسلامي» تثمّن نتائج مؤتمر شركاء السودان

رحّبت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بنتائج مؤتمر شركاء السودان، الذي أكد دعم الفترة الانتقالية في البلاد، لأجل مواجهة تحديات السلام والتنمية.

وأشادت الأمانة العامة، بالدعم الذي قدمته الدول الأعضاء، وخاصة دولة المقر المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، للحكومة الانتقالية في السودان، مثمنة جهود مؤسسات التمويل الإسلامية في دعم السودان، لا سيّما البنك الإسلامي للتنمية، وصندوق التضامن الإسلامي. وأكدت الأمانة العامة، التزام المنظمة بتسخير جميع إمكاناتها لدعم الحكومة الانتقالية في السودان، انسجاماً مع قرارات القمة الإسلامية، ومجلس وزراء الخارجية.

ونظّمت ألمانيا المؤتمر الذي شهد حضوراً كبيراً، في مسعى لدعم التحول الديمقراطي والاستقرار الاقتصادي في السودان.

بدوره، أكد صندوق النقد الدولي، اهتمامه الكبير ببرنامج شبكة المساعدات الاجتماعية والإصلاحات الهيكلية، إذ قالت كريستالينا جورجيفا مديرة الصندوق، إنّ شركاء السودان، سيستمرون في دعم الاستقرار المالي في السودان. ورحّب ممثلو أكثر من 50 دولة ومنظمة عالمية شاركت في المؤتمر، بالعودة القوية للسودان للمجتمع الدولي، بعد عزلة دامت 30 عاماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات