تحذير أممي من تفاقم الجوع وتفشي «الوباء» في سوريا

حذّرت وكالات إغاثة تابعة للأمم المتحدة، أمس، من أنّ سوريا تواجه أزمة غذاء غير مسبوقة، إذ يفتقر أكثر من 9.3 ملايين شخص إلى الغذاء الكافي، فيما يتسارع تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

وقال برنامج الأغذية العالمي، إن عدد من يفتقرون إلى المواد الغذائية الأساسية ارتفع بواقع 1.4 مليون في غضون الأشهر الستة الماضية. وذكرت الناطقة باسم البرنامج، إليزابيث بايرز، أنّ أسعار السلع الغذائية ارتفعت بأكثر من 200 في المئة في أقل من عام واحد بسبب الانهيار الاقتصادي في لبنان المجاور، وإجراءات العزل العام التي فرضتها سوريا لاحتواء فيروس «كورونا».

بدورها، أكّدت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، في إفادة صحفية منفصلة، أنّه وبعد تسع سنوات من الصراع، يعيش أكثر من 90 في المئة من سكان سوريا تحت خط الفقر.

بينما تتزايد الاحتياجات الإنسانية. وأضافت أنه لا يعمل إلا أقل من نصف المستشفيات العامة في سوريا، في حين لاذ نصف العاملين في المجال الطبي بالفرار منذ بدء الصراع، ويواجه الباقون تهديداً دائماً بالخطف والقتل. إلى ذلك، قال مدير عمليات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، ريتشارد برينان، إنّ الأرقام الرسمية للمصابين بفيروس كورونا أقل كثيراً على الأرجح من الأعداد الحقيقية.

مشيراً إلى أنّ هذا ليس مقتصراً على سوريا على الإطلاق. وأضاف أنّ وباء «كوفيد 19» بدأ بانتشار بطيء في عدد من الدول ثمّ تسارع، وأن الأمر ذاته متوقع في سوريا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات