أثيوبيا تصعد ضد مصر : سنملأ السد حتى من دون اتفاق

قال وزير الخارجية الإثيوبي، جيدو أندارجاشيو، إن بلاده ستمضي قدما في ملء سد في الشهر المقبل، حتى من دون اتفاق مع مصر والسودان.

وزعم جيدو، في حوار مع وكالة أسوشيتد برس اليوم: "بالنسبة لنا، ليس من الضروري التوصل إلى اتفاق قبل البدء في ملء السد، ومن ثم سنبدأ عملية الملء في موسم الأمطار القادم (يوليو) بحسب صحيفة الشروق.

وقال وزير الخارجية الإثيوبي: "نحن نعمل بجد للتوصل إلى اتفاق، ولكننا سنمضي في جدولنا الزمني مهما كانت النتيجة. إذا كان علينا أن ننتظر موافقة الآخرين، فقد يظل السد ساكنا لسنوات، وهو ما لن نسمح بحدوثه".

وأضاف: "نريد أن نوضح أن إثيوبيا لن تتوسل لمصر والسودان لاستخدام مواردها المائية في تنميتها".

وقال: "كان يجب أن يكون هذا السد سببًا للتعاون والتكامل الإقليمي، وليس سببًا للخلافات (...) يبالغ المصريون في الترويج لقضية السد ويلعبون مقامرة سياسية. وبعضهم يبدو كما لو أنهم يتوقون إلى اندلاع حرب".

وتابع: "يبدو لنا أن الجانب المصري يريد أن يملي ويسيطر على التطورات المستقبلية على نهرنا. لن نطلب الإذن للقيام بمشاريع التنمية على مواردنا المائية. هذا أمر غير مقبول من الناحية القانونية والأخلاقية".

وقال إن إثيوبيا عرضت ملء السد في غضون أربع إلى سبع سنوات، مع الأخذ في الاعتبار احتمال انخفاض هطول الأمطار.

وتعقيبا على البيان الصادر عن مجلس الأمن القومي الأمريكي، والذي حث إثيوبيا على إبرام اتفاق عادل بعد حل القضايا الفنية، قال: "يجب صياغة البيانات الصادرة عن الحكومات والمؤسسات الأخرى حول السد بعناية حتى لا تنحاز إلى جانب وتضعف المفاوضات، خاصة في هذا الوقت الحساس. يجب عليهم إصدار بيانات عادلة أو مجرد عدم إصدار أي بيانات على الإطلاق".

كما رفض فكرة عرض القضية على مجلس الأمن الدولي كما تريد مصر.

قال جيدو إن "المصريين يريدون منا أن نقدم الكثير ، لكنهم ليسوا مستعدين لتقديم أي شيء لنا. "إنهم يريدون السيطرة على كل شيء. نحن لا نناقش اتفاقية لتقاسم المياه".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات